أعلن رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبه كونتي، معارضته بشكل واضح للأجندة السياسية التي وضعها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في مؤتمر باريس الذي جمع أطراف النزاع الليبي وأيدت الأمم المتحدة نتائجها.

وقال كونتي، في تصريح نقله موقع “المتوسط” الليبي عن التلفزيون الحكومي، إن “العلاقة مع ماكرون ممتازة وتتسم بالصداقة، لكن الأخير يسعى للدفاع عن المصالح الفرنسية، بينما واجبي أن أحمي المصالح الإيطالية”.

وهاجم رئيس الوزراء الإيطالي سياسة الرئيس الفرنسي في ليبيا قائلا: “ماكرون سيكون مخطئا فيما لو اعتقد أن ليبيا تخصه، فليبيا ليست له ولا لنا، بل هي دولة مستقلة لها علاقة مميزة تاريخيا مع إيطاليا أيضا، ولن نتخلى عنها أبدا”.

وقال السفير الإيطالي لدى ليبيا جوزيبي بيروني، أمس الجمعة، إن حل الأزمة السياسية الليبية لا يمكن أن يقتصر على عدد قليل من الشخصيات.