أدان المتحدث باسم وزارة الخارجية بهرام قاسمي مصادقة الكيان الصهيوني على مشروع قانون "يهودية الدولة"، مشددا على ان العنصرية في فلسطين المحتلة سيتم القضاء عليها بهمة الشعب الفلسطيني ومقاومته.

وأفادت برس شيعة أن المتحدث باسم وزارة الخارجية بهرام قاسمي أدان في تعليق له على مصادقة الكنيست الصهيوني على قانون “يهودية الدولة”هذا الاجراء، مؤكداً ان الكيان الصهيوني اللاشرعي العنصري، تم تشكيله على أساس احتلال فلسطين وارتكاب المجازر بحق أصحاب الارض الاصليين، وان الاجراء الاخير لبرلمان هذا الكيان، لهو تأييد آخر على طبيعة هذا الكيان وعنصريته طيلة الـ70 عاما الماضية.

وأضاف قاسميان الدعم الاميركي الشامل للكيان الصهيوني وما قامت به ادارة ترامب في نقل السفارة الاميركية الى القدس، والمساعي التي تبذلها بعض الدول العربية في تطبيع العلاقات مع غاصبي ارض فلسطين، وعدم معاقبة هذا الكيان لنقضه وانتهاكه القوانين والاعراف الدولية وارتكابه المجازر اليومية بحق الشعب الفلسطيني المضطهد، أدت الى مزيد من جرأة الصهاينة في الاستمرار بسياسة تهويد فلسطين والإبادة العرقية، ولا شك ان ذلك سيؤدي الى زيادة زعزعة الامن في المنطقة.

وشدد قاسمي على ان عصر العنصرية والتمييز العنصري قد ولى، مصرحاً ان العنصرية في فلسطين المحتلة سيتم القضاء عليها بهمة الشعب الفلسطيني والشعوب المسلمة والحرة في العالم ومقاومتها. /انتهى/.