وضع كبار مسؤولي الأمن القومي في المملكة المتحدة شركة هواوي الصينية تحت المجهز على مدى السنوات العديدة الماضية بسبب مخاوف أمنية محتملة، وقدم تقرير جديد صادر هذا الأسبوع عن لجنة حكومية تحمل اسم “مركز تقييم الأمن السيبراني هواوي” HCSEC، الواقع مقره في مدينة بانبوري Banbury ومتخصص في مراقبة استخدام معدات البنية التحتية للشبكات المحمولة في المملكة المتحدة، بعض النتائج غير الحاسمة إلى حد ما.

وحذرت اللجنة عبر تقريرها السنوي الجديد، وهو الرابع من HCSEC، من أن أوجه القصور في العمليات الهندسية لشركة هواوي قد كشفت عن مخاطر جديدة في شبكات الاتصالات في المملكة المتحدة والتحديات طويلة الأجل في مجال التخفيف والإدارة، وأضاف التقرير: “يمكن لمجلس الرقابة أن يقدم ضمانًا محدودًا فقط بأن أي مخاطر على الامن القومي البريطاني من تورط هواوي في الشبكات الحيوية في المملكة المتحدة قد تم تخفيفها بدرجة كافية”.

وتعرضت شركة تصنيع الهواتف الصينية مرارًا وتكرارًا لمشاكل من قبل المشرعين والمسؤولين الحكوميين في الولايات المتحدة الذين يتهمونها بارتباطها بالحكومة الصينية، وقد نفت الشركة بشكل مستمر أن تكون منتجاتها تشكل مخاطر أمنية، ولكنها ظلت بعيدة عن السوق الأمريكية، مع إصرارها على أنها شركة خاصة يملكها موظفوها.

وقال متحدث باسم شركة هواوي إن الشركة ترحب بتقرير مجلس الرقابة في المملكة المتحدة، وأضاف المتحدث: نحن ممتنون لهذه الملاحظات والتي تؤكد على النهج التعاوني الذي تبنته شركة هواوي وحكومة المملكة المتحدة والمشغلين في سبيل معالجة هذه القضايا، ويظل الأمن الإلكتروني أولوية قصوى لشركة هواوي، وسنواصل العمل بنشاط على تحسين عمليات الهندسة وأنظمة إدارة المخاطر.

موضوعات ذات صلة بما تقرأ الآن:

ويخلص التقرير إلى أن الاستقلالية التشغيلية لمركز HCSEC تتسم بالقوة والفعالية، حيث حدد مجلس الرقابة بعض المجالات لتحسين عمليات هواوي الهندسية، وأشار المتحدث باسم الشركة إلى أنها ممتنة لهذه التعليقات وملتزمة بمعالجة هذه القضايا.

ويعلق التقرير على زوج من المشكلات المتعلقة بالاختبار وبرامج الجهات الخارجية المستخدمة في بعض أجهزة هواوي، ويقول المركز الوطني للأمن الإلكتروني التابع للحكومة البريطانية NCSC إنه يعمل مع شركة هواوي لمعالجة هذه المخاوف.

وجرى تأسيس مركز HCSEC في عام 2010 للتخفيف من المخاطر الناشئة عن تورط الشركة الصينية في البنية التحتية للأمن القومي في المملكة المتحدة، ويرأسه سياران مارتن Ciaran Martin، المدير التنفيذي للمركز الوطني للأمن الإلكتروني في المملكة المتحدة، ويعد المركز جزء من وكالة المخابرات العامة التابعة للحكومة البريطانية GCHQ.

وقال متحدث باسم المركز الوطني للأمن الإلكتروني: “إن شركات الاتصالات البريطانية الحكومية والخاصة تعمل مع شركة هواوي في الداخل والخارج لضمان استمرار المملكة المتحدة في الاستفادة من التكنولوجيا الجديدة مع إدارة مخاطر الأمن السيبراني”.

وحذر المركز الوطني للأمن السيبراني في المملكة المتحدة NCSC في وقت سابق من هذا العام شركات الاتصالات في المملكة المتحدة من أن استخدام المعدات التي تقدمها شركة ZTE المنافسة المحلية لشركة هواوي من شأنه أن يؤدي إلى مخاطر أمنية لا يمكن التخفيف منها أثرها جزئياً، وذلك لأنها قد تتداخل مع أجهزة هواوي.