اعلن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان امس فرض حال الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر في البلاد حيث تستمر حملة التطهير الواسعة بعد خمسة أيام من محاولة انقلاب عسكري فاشلة.

 ان اردوغان اعلن خلال خطاب أمام القصر الرئاسي في أعقاب اجتماع استمر نحو خمس ساعات لمجلس الأمن القومي والحكومة إن “مجلس الوزراء قرر فرض حال الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر”.

وأضاف أن هذا الإجراء كان “ضروريا للقضاء سريعا على جميع عناصر المنظمة الإرهابية المتورطة في محاولة الانقلاب”، في إشارة إلى شبكة رجل الدين فتح الله غولن الذي اتهمه أردوغان بالوقوف وراء محاولة الانقلاب، وهو ما نفاه الداعية المتواجد في الولايات المتحدة.

ورغم ذلك، أكد أردوغان أنه لن يساوم على حساب الديموقراطية في تركيا، وقال “لم نقدم أبدا أي تنازل على حساب الديموقراطية، ولن نفعلها أبدا”، مضيفا أن حال الطوارئ “ليست ضد الديموقراطية والقانون والحريات على الإطلاق، بل على العكس تماما، فهي تهدف إلى حماية وتعزيز تلك القيم”، مذكرا بأن فرنسا نفسها مددت حال الطوارئ لديها.

ويسمح فرض حال الطوارئ بإعلان حظر التجول وحظر الحق بالتظاهر وتقييد حرية الحركة في مناطق معينة.

واعتبر الرئيس التركي أن الإنقلاب “ربما لم ينته بعد” في تركيا، مشيرا إلى أنه “قد تكون هناك خطط أخرى”، من دون تقديم مزيد من التفاصيل. ومن دون ذكر أي أسماء، ولفت أردوغان في مقابلة مع قناة الجزيرة إلى أن “دولا اخرى قد تكون متورطة” في الانقلاب الفاشل.