أعرب الاتحاد الأوروبي عن قلقه لقانون "إسرائيلي" جديد يمنح اليهود حقا حصريا في تقرير مصير الكيان، وينزع عن اللغة العربية صفة اللغة الرسمية، مشيرا إلى أن ذلك سيعقد ما يسمى "حل الدولتين".

ونقلت وكالة “رويترز” عن متحدثة باسم مفوضة الاتحاد الأوروبي لشؤون الأمن والخارجية فيديريكا موغيريني قولها: “نحن قلقون وعبرنا عن قلقنا وسنستمر في التواصل مع السلطات الإسرائيلية بهذا الصدد”.

وأضافت: “كنا واضحين جدا في ما يتعلق بـ”حل الدولتين”، ونعتقد أنه السبيل الوحيد للمضي قدما ويتعين تجنب أي خطوة من شأنها تعقيد هذا الحل أو منع التوصل إليه وتحويله إلى حقيقة قائمة”.

وأقر “كنيست الإحتلال “قانون القومية” الذي ينص على أن “الكيان هو الوطن التاريخي للشعب اليهودي” وأن حق تقرير المصير فيها “يخص الشعب اليهودي فقط”، كما يسقط القانون عن اللغة العربية الصفة الرسمية ويجعها لغة “لها مكانة خاصة”.

ويأتي القانون عقب أشهر من الجدل السياسي وفور اعتماده، قام النواب العرب خلال جلسة إقراره في الكنيست بتمزيق النسخ الورقية من مشروعه وغادروا القاعة احتجاجا عليه.

واعتبر نواب القائمة المشتركة قانون القومية، أنه من أخطر القوانين التي سنت في العقود الأخيرة، ويؤسس لنظام الأبرتهايد، حيث أنه يتألف من بنود تؤكد التفوق العرقي لليهود، وتجعل التمييز ضد العرب مبررا وشرعيا.