زادت ثروة جيف بيزوس، رئيس مجموعة «أمازون»، لتصل إلى مستويات قياسية، جاعلة منه الشخص الأغنى في العالم منذ عقود على ما جاء في تصنيف «بلومبرغ بيليونيرز إنديكس». وبلغت ثروته حتى الإثنين (150) مليار دولار متقدمًا بأشواط على مؤسس «مايكروسوفت» بيل غيتس مع (95) مليار دولار وفق «بلومبرغ».
وقد در عليه ارتفاع أسعار أسهم شركة «أمازون» التي أسسها وهو المساهم الأكبر فيها مع حوالى (17٪) (50) مليار دولار خلال السنة الراهنة.
وبلغت ثروة بيل غيتس لفترة وجيزة مئة مليار دولار في عام 1999م، وهي عتبة بات يتجاوزها بيزوس (54 عامًا) بكثير.
إلا أنه يبقى بعيدًا عن أشخاص مثل جون د. روكفلر صاحب الإمبراطورية النفطية المتوفي عام 1937م، واندرو كارنغي (فولاذ) الذي توفي عام 1919م إذ تقدر ثروتهما اليوم بـ(300) مليار دولار إذا ما احتسب التضخم.
في عام 2014م كانت ثروة بيزوس تقدر بحوالى (32) مليار دولار. وقد أسس «أمازون» التي كانت بداية مكتبة رقمية فقط عام 1994م وباتت الآن من أكبر الشركات في العالم، وقد نوعت نشاطها لتخوض غمار الحوسبة السحابية (كلاود) والذكاء الاصطناعي والبث التدفقي لأشرطة الفيديو.
وقد اشترى جيف بيزوس عام 2013م صحيفة «واشنطن بوست» الشهيرة.

المصدر: القدس العربي