بدأت حافلات بنقل مقاتلين ومدنيين من بلدتي الفوعة وكفريا في ريف محافظة ادلب السورية في وقت مبكر اليوم الخميس بموجب اتفاق سيسمح للآلاف بالمغادرة بعد سنوات من الحصار.

وأفادت برس شيعة نقلاً عن النشرة أن حافلات بدأت بنقل مقاتلين ومدنيين من  بلدتي الفوعة وكفريا في ريف ادلب السورية في وقت مبكر الخميس بموجب اتفاق سيسمح للآلاف بالمغادرة بعد سنوات من الحصار.

فيما نقلت الميادين أن هناك ٥٨ حافلة عبرت من منطقة “العيس” نحو الفوعة وكفريا اللتين تعتبران آخر منطقتين محاصرتين في البلاد.

ونقل المرصد السوري لحقوق الانسان المعارض أن الاطراف السورية توصلت إلى توافق لنقل أهالي البلدتين إلى مناطق سيطرة النظام. 

الجدير بالذكر  أن حصار البلدتين استمر ثلاث سنوات ونصف حيث يعيش هناك مايقارب ٧ آلاف مواطن في ظروف قاسية.