لفتت صحيفة "الغارديان" البريطانية، إلى أنّ "التناقض بين الرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​ ونظيره الروسي ​فلاديمير بوتين​ في المؤتمر الصحفي في قمة هلسنكي، كان مدهشًا للغاية"، مركّزةً على أنّه "لا يجب أن نحكم على أي رئيس من مظهره، إلّا أنّ في هذه الحالة فإنّ المقارنة كانت مفيدة".

وأوضحت في مقال لسيمون تسيدال بعنوان “على أميركا التوصلّ لحل بشأن دونالد ترامب، أوّل رئيس مارق”.

وبيّنت الصحيفة أنّ “بالنظر إلى أداء ترامب خلال المؤتمر الّذي جمعه مع بوتين، فإنّه بدا في قرارة نفسه خائفًا من ارتكاب الأخطاء أو إثبات بأنّه سرق ​الإنتخابات الرئاسية الأميركية​ وأن يظهر للناس بأنّه مخادع”، مركّزةً على أنّ “القمة بالنسبة لبوتين لم تكن تتعلّق ب​سوريا​ أو بشبه جزيرة القرم أو بالتسمّم بغاز الأعصاب في سالزبيري في ​بريطانيا​، بل كان يفكّر بشخصه وكيف سيُنظر إليه في ​الولايات المتحدة الأميركية​ وأمام العالم، وكانت أميركا آخر اهتماماته”.

وشدّدت على أنّ “ترامب المارق، أزمة صُنعت في الولايات المتحدة، وفي أميركا يجب أن تُصحّح، فالعالم يراقب”./انتهى/