قالت جمعيّة الوفاق إنّ قرار إحالة الشيخ محمد صنقور، يوم الأحد ۱۷ يوليو/ تموز الجاري إلى النيابة العامّة يأتي ضمن الخطوات المدروسة والمخطط لها في محاربة الدين واضطهاد الطائفة الشيعيّة.

الوفاق أضافت في بيان لها، إنّ «الدين في قبضة الدولة»؛ فالنظام الخليفيّ لم يكتف بالاضطهاد الطائفيّ المتسارع، حتى بدأ بخنق كلمة الدين، حيث منع علماء الإسلام من إبداء الرأي في وسائل حفظ كرامة الإنسان وسبله، وضمان حقوقه، والمطالبة بإصلاح شأنه، والدفاع عنه، ورفض استهدافه وسلب حريّته بذرائع واهية»، حسب المنامة بوست.

وشدّدت على أنّ النظام الخليفيّ لم يعد مكترثًا بأي دعوات للتعقل والكف عن الرعونة واستهداف الشعب والدين والطائفة، بل يعلن نهاية التعاطي المتعقل معه ويفتح الباب أمام الخيارات في مواجهة هذه الرعونة.