أعلن "مجلس منبج العسكري" الذي يسيطر على مدينة منبج السورية إن آخر دفعة من وحدات حماية الشعب الكردية السورية غادرت المدينة الشمالية يوم الأحد مما يلبي مطلبا تركيا قديما بانسحاب الوحدات.

وقال “مجلس منبج العسكري” في بيان إن “الدفعة الأخيرة من المستشارين العسكريين في وحدات حماية الشعب قد اكملت انسحابها يوم 15 يوليو 2018، وذلك بعد أن انهت مهمتها في التدريب والتأهيل العسكري لقواتنا، بالاتفاق مع التحالف الدولي”.

وكانت الولايات المتحدة وتركيا اتفقتا في يونيو الماضي على “خارطة طريق” بشأن منبج، المدينة ذات الغالبية السكانية العربية والواقعة على بعد 30 كلم من الحدود التركية والخاضعة لسيطرة ما يسمى قوات سوريا الديموقراطية المدعومة من واشنطن وتنتشر فيها أيضا قوات أمريكية وفرنسية ضمن ما يسمى التحالف الدولي.

وجاء الإعلان بعد توصل تركيا والولايات المتحدة إلى اتفاق الشهر الماضي حول منبج، ويقضي الاتفاق بانسحاب وحدات حماية الشعب من منبج وأن تعمل القوات التركية والأمريكية سويا للحفاظ على الأمن والاستقرار حول المدينة.

بدورها قالت وكالة “الأناضول” التركية الرسمية نقلا عن مصادر في وزارة الخارجية إن التقارير الواردة عن انسحاب وحدات حماية الشعب الكردية بالكامل من منبج السورية مبالغ فيها./انتهى/