قال رئيس مركز الابحاث الإستراتيجية لمجمع تشخيص مصلحة النظام علي أكبر ولايتي أن الجمهورية الإسلامية ستتصدى بكل ما أوتيت من قوة الى المؤامرات التي يدبرها الإستكبار العالمي من أجل تقسيم بلدان العالم الأسلامي وإضعاف الأمة الإسلامية.

 أن علي أكبر ولايتي مستشار قائد الثورة الإسلامية التقى اليوم بمساعد رئيس وزراء سنغافورة ” تارمان شانموغاراتنام” في العاصمة السنغافورية وتناول معه سبل وآليات التعاون المشترك بين ايران وسنغافورة.

وأشار ولايتي الى المحطات المشتركة التي تربط ايران بسنغافوة معتبرا أن هذه المشتركات يمكنها أن تساعد البلدين على توسيع علاقاتهما الإقتصادية.

وأوضح ولايتي أن بعض الدول في العالم تسعى لتمزيق الأمة الإسلامية وإضعافها، مؤكدا أن إيران لن تألوا جهدا في التصدي لهذه المساعي المشؤومة والتي ستجلب المزيد من القتل والدمار الى المنطقة وتحديدا الى بلدان العالم الاسلامي.

وتابع ولايتي قائلا أن اختيار ارداة الشعوب هو أمر ينبغي احترامه من قبل الجميع، منوها الى أن الركون الى العنف والسلاح في تغيير الحكومات أمر مرفوض ولا ينبغي القبول به بشكل من الأشكال.