غضب في الشارع اللبناني ، والسبب موكب الحريري:

بعد موجة من الغضب عمّت الشارع اللبناني؛ عقب نشر مقطع فيديو يُظهر منع الأجهزة الأمنية الخاصة بتأمين موكب رئيس الوزراء المكلّف “سعد الحريري” ، سيارة إسعاف من المرور بالتزامن مع وجود موكبه ، خرج الأخير باعتذار للبنانيين عن تلك الحادثة.

“أمن المواطن الفقير والمستضعف ، أهم من أمن كل المسؤولين السياسيين”

وغرّد الحريري عبر صفحته على موقع التواصل الإجتماعي “تويتر” قائلاً: “تعليقاً على الفيديو الذي يُظهر وجود سيارة إسعاف في طريق قُطعت أثناء تحرّك موكبي من بيت الوسط ، آسف لقيام البعض باستغلال هذه الصدفة غير المقصودة ، وأعبّر عن إعتذاري الشديد من المواطنين الذين يصادفون قطع الطرقات جراء التدابير الأمنيّة التي ترافق تنقّلاتي”.

وأظهر مقطع الفيديو الذي إنتشر، قيام سائق الإسعاف بطلب السماح بالمرور من قبل أحد العناصر الأمنيّة ولكنه رفض، وهو ما أثار موجة الغضب لدى اللبنانيين.

***** الإستهتار بأرواح المواطنين اللبنانيين الأبرياء مرفوض رفضاً باتاً.

وكانت أبرز تلك التغريدات على هذه الحادثة “لفؤاد مخزومي” ، الذي غرّد قائلاً: “نشهد في لبنان جميع أنواع الفوضى.. لكن أن تُغلق الطريق أمام سيارة إسعاف من أجل مرور موكب أحد السياسيين فهذا أمر خطير جداً.. إنه منافٍ للأخلاق، وإستهتار فاضح بأرواح الناس.. هذا الأمر برسم المعنيّين!”.

***** إنتو بتشتغلوا عنّا ومش العكس، والمفروض إنتو توقفولنا مش نحن نوقفلكن.

وغرّدت مواطنة لبنانية قائلة: “اليوم موكب سعد الحريري، بكرا المشنوق، بعد بكرا جعجع، ويلي بعدو باسيل، واليوم الذي يليه جنبلاط، وما بعده فرنجيه، يليه بري إلخ إلخ. إنتو بتشتغلوا عنّا ومش العكس، والمفروض إنتو توقفولنا مش نحن نوقفلكن. #الغاء_المواكب”.

***** قبل الإنتخابات أمنك ما كان معرّض للخطر؟!

وغرّدت “مرينا عزة” على الحادثة: “دولة الرئيس، فرضاً المريض إللي بسيارة الإسعاف حالته خطرة، وتوفي.. بشو كان إستفاد من إعتذارك؟ شو نفع الإعتذار إذا مواكبكن حتضل تسكرلنا طرقاتنا وتكركبلنا نهارنا وحياتنا؟ قبل الإنتخابات أمنك ما كان معرّض للخطر؟! سبحان الله كيف بتتغيّر الظروف بعد الإنتخابات”.

***** ركاب سيارة الإسعاف هم الأحق بالمرور أولاً .

علق النائب “زياد اسود” ، في تغريدة له على حسابه عبر تويتر، قائلاً: “قبل إحالة العنصر إلى التحقيق أحيلوا المسؤول الذي أعطى الأوامر وأجرى مفاضلة بين موكب سياسي وحالة صحية طارئة” ، مضيفاً “لا أعتقد أن ركاب سيارة الإسعاف يحتاجون إلى إثبات حالتهم الصحية ، أو بإمكانهم إنتظار لحظة واحدة لفتح طريق بناء على توصيف أمني غبي للوضع”.

” هؤلاء هم القدوة الحسنة ، والمثل الأعلى لكل مواطن لبناني وطني شريف “

***** رئيس وزراء هولندا يذهب للقاء الملك بالدراجة الهوائية:

تلقى رئيس الوزراء الهولندي دعماً كبيراً على مواقع التواصل الإجتماعي ، بعد إنتشار صور له يستخدم الدراجة أثناء توجهه للقاء الملك في قصره ، وذلك من أجل إعلام الملك آخر تطورات تشكيل الحكومة الجديدة. (الثلاثاء ١٧ أكتوبر 2017 ).

يذكر أن رئيس الوزراء الهولندي “مارك روتيه” يعتبر رمزاً للتواضع في هولندا، من خلال حرصه على قيادة الدراجات الهوائية بدلاً من السيارات المصفحة ، التي يستخدمها أصحاب المناصب السياسية.

وكان رئيس الوزراء الهولندي “مارك روتيه” قد ذهب إلى لقاء رئيس الجمهورية التركي السابق “عبد الله جول” ، خلال زيارته الرسمية إلى هولاندا عام 2012 بنفس الطريقة.

” الرئيس المكلف سعد الحريري ، يقود الدراجة داخل السرايا الحكومية”

*****  “ديفيد كاميرون” ، رئيس الوزراء البريطاني السابق ، من عشاق ركوب المترو، فقد ظهر وهو يستقل إحدى عربات المترو وكان ممسكًا بالجريدة التي توزع هناك مجانًا ويقرأ بها.

رئيس الوزراء البريطاني السابق لا يخضع لقيود منصبه وشكلياته ، فكثيرًا ما يُطل على البريطانيين بالحياة العامة وهو يمارس يومه بشكل طبيعي ودون حراسة، وهو الطابع الذي اعتاده كثير من المشاهير بالقارة الأوروبية.

***** وزير خارجية السويد يركب الدراجة يومياً للتوجه إلى مقر عمله .

*****  وزير خارجية الدنمارك يذهب إلى عمله بـ«دراجة» .

تداول نشطاء على موقع تويتر صورة لما وصفوه بـ«موكب» وزير خارجية الدنمارك خلال ذهابه لعمله بكوبنهاجن، والتي ظهر فيها يقود دراجة بمفرده في طريق يطل على أحد المسطحات المائية مرتديًا بدلته الرمادية ذات الطابع الرسمي.

وعلق عدد من النشطاء على الصورة من بينهم بورزو دراجاى المراسل المسئول عن ملف الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بصحيفة «الفايننشال تايمز» ورئيس مكتب الصحيفة في بيروت سابقًا، قائلا: «هل يمكنك أن تتخيل أحد وزراء منطقة الشرق الأوسط يتنقل بهذه الطريقة؟ .. وزير خارجية الدنمارك في طريقه إلى العمل».

” هؤلاء هم القدوة الحسنة ، والمثل الأعلى “