إسلام البحيري باحث مصري ومفكر شاب وهو رئيس مركز الدراسات الإسلامية بمؤسسة “اليوم السابع” حاصل على ماجستير في “طرائق التعامل مع التراث” من جامعة ويلز بإنجلترا.

يعمل بمؤسسة اليوم السابع، وهو كذلك مقدم برنامج “مع إسلام البحيري” على “قناة القاهرة والناس” الفضائية، وقد أثار جدلاً كبيراً في الأوساط الدينية والثقافية.

1-( إسلام بحيري : ” إبن تيمية مريض نفسي ، لا يمكن تسميته بشيخ الإسلام ” )

****عبارات قالها «إسلام بحيرى» استندت لها المحكمة فى حجب برنامجه “مع إسلام البحيري” :

وأشارت المحكمة إلى بعض هذه العبارات  وهي ما يلى: (كتب التراث يجب حرقها ودفنها وبالذات كتب الفقه)، (المذاهب الأربعة بنيت أغلب الآراء فيها على أحاديث باطلة)، (البهوات اللى بيدافعوا عن التراث عاملين نفسهم أئمة)، (إبن تيمية مريض نفسى وطائفى مختل لا يمكن تسميته بشيخ الإسلام)، (الفقه هو اللعنة)، (لعنة الله على الخلافة)، (هتك عرض التراث)، (داعش تمثل كتب التراث)، (العفن فى كتب التراث عفن حقيقى)، (أهل التراث سفاحين والدم عندهم أرخص من أى حاجة)، (كتب التراث هى المصدر الرئيسى لكل إرهاب باسم الله وباسم الدين).

2-( إسلام بحيري : حديث ” لا يقتل مسلم بكافر” ، حديث خاطىء ويناقض القرآن )

****إسلام بحيرى لعمرو أديب: يوجد حديث بـ”البخارى” يجعل مفجر “البطرسية” محقاً

(الثلاثاء، 20 ديسمبر 2016)

قال الباحث إسلام بحيرى: “إتباع كتب الفقه مثل كتاب الإمام البخارى وأفكاره، دون مراجعة لها، يعد تجاوزاً للعقل ولا يمت للعلم ولا الدين، لأنها كتب تاريخ وتعبير عن أفكار خاصة بهؤلاء الفقهاء”.

وأوضح “بحيرى”، خلال حواره مع الإعلامى عمرو أديب، ببرنامج “كل يوم” والمذاع على فضائية “ON E”، أن ما وجد فى صحيح البخارى بالنسبة لسنن وحديث ومنها: ” لا يقتل مسلم بكافر”، إذا أخذ به و تم الإعتماد عليه، يصبح ما فعله “محمود شفيق” مفجر الكنيسة البطرسية صحيحاً، لأن معنى الحديث الذى أخرجه البخارى، إذا قتل الذمى يصبح دمه هدر ولا يتم القصاص من قاتله، مؤكداً أن هذا الحديث خاطئ ويناقض القرآن، ولم يقله الرسول عليه الصلاة والسلام – (بحسب قول إسلام بحيري).

(المذاهب الأربعة بنيت أغلب الآراء فيها على أحاديث باطلة)

(داعش تمثل كتب التراث)

(كتب التراث هى المصدر الرئيسى لكل إرهاب باسم الله وباسم الدين)