أستا سييمبري:

أستا سييمبري (أستا سيمبري كوماندانتي) (بالإسبانية: Hasta siempre

أو Hasta siempre comandante) هي أغنية باللغة الإسبانية من تأليف الملحن الكوبي “كارلوس بويبلا” سنة 1965.

هذه الرسالة هي رد على رسالة الوداع التي ألقاها “تشي غيفارا” حين مغادرته كوبا.

الأغنية تذكر لحظات مهمة من الثورة الكوبية ، وتمجد شخصية “تشي غيفارا” ودوره كقائد ثوري. أصبحت الأغنية رمزاً بعد وفاة “تشي” ، أخرج بعدها العديد من الفنانين إصدارات فنية ثورية خاصة بهم.

عنوان الأغنية يعود إلى مقولة غيفارا الشهيرة : “Hasta la Victoria Siempre” (دائماً حتى النصر).

أغنية تشي غيفارا:

للمغنية الإسبانية

“Nathalie Cardone”

*****************

Aprendimos a quererte

desde la histórica altura

donde el sol de tu bravura

le puso cerco a la muerte

Aquí se queda la clara

la entrañable transparencia

de tu querida presencia

Comandante Che Guevara

 

Vienes quemando la brisa

con soles de primavera

para plantar la bandera

con la luz de tu sonrisa

 

Aquí se queda la clara

la entrañable transparencia

de tu querida presencia

Comandante Che Guevara

 

Tu amor revolucionario

te conduce a nueva empresa

donde esperan la firmeza

de tu brazo libertario

 

Aquí se queda la clara

la entrañable transparencia

de tu querida presencia

Comandante Che Guevara

Aquí se queda la clara

la entrañable transparencia

de tu querida presencia

Comandante Che Guevara

 

Seguiremos adelante

como junto a ti seguimos

y con Fidel te decimos

¡Hasta siempre, Comandante

 

Aquí se queda la clara

la e

ntrañable transparencia

de tu querida presencia

Comandante Che Guevara

 

Aquí se queda la clara

la entrañable transparencia

de tu querida presencia

Comandante Che Guevara

Che: ” Esa hora irá creciendo cada día que pase, esa hora ya no

الترجمة :

معك إلى الأبد

تعلمنا أن نحبك

منذ السمو التاريخي

حين توجت الموت شمس شجاعتك .

******************

هنا ستبقى الشعلة

سيبقى أفق حضورك الشفاف

أيها الحبيب تشي غيفارا

يدك الماجدة القوية تشعل التاريخ

عندما يبعث القديسين لرؤيتك .

***********************

هنا ستبقى الشعلة

سيبقى أفق حضورك الشفاف ،

أيها الحبيب تشي غيفارا

تأتي معانقاً النسيم, مع الشموس الربيعية

لتغرس الراية

مع نور ابتسامتك .

******************

هنا ستبقى الشعلة

سيبقى أفق حضورك الشفاف ،

أيها الحبيب تشي غيفارا

حبك الثوري يقودك نحو فتوحات جديدة

هناك حيث العالم ينتظر

الحزم من يديك المحررة .

********************

هنا ستبقى الشعلة

سيبقى أفق حضورك الشفاف،

أيها الحبيب تشي غيفارا

سنتابع الطريق دائماً

مثلما نتابعه معك

و مع فيدل نقول لك

” معك إلى الأبد”

*******************

تشي جيفارا:

إرنستو “تشي” جيفارا (14 يونيو 1928 – 9 أكتوبر 1967) المعروف باسم تشي جيفارا (Che Guevara)، أو التشي (El Che)، أو ببساطة تشي (Che)، (بالإسبانية: Ernesto ‘Che’ Ernestico Guevara de la Serna) .

“تشي جيفارا” ثوري كوبي ماركسي أرجينتيني المولد، وهو طبيب وكاتب وزعيم حرب العصابات وقائد عسكري ورجل دولة عالمي وشخصية رئيسة في الثورة الكوبية.

أصبحت صورته المنمقة منذ وفاته رمزاً ، في كل مكان وشارة عالمية ضمن الثقافة الشعبية الثورية.

سافر “جيفارا” عندما كان طالباً في كلية الطب في جامعة “بوينس آيرس” التي تخرج منها عام 1953، إلى جميع أنحاء أمريكا اللاتينية مع صديقه “ألبيرتو غرانادو” على متن دراجة نارية وهو في السنة الأخيرة من الكلية، وكونت تلك الرحلة شخصيته وإحساسه بوحدة أمريكا الجنوبية وبالظلم الكبير الواقع من قبل الإمبرياليين ( الإستعماريين) على المزارع اللاتيني البسيط، وتغير داخلياً بعد مشاهدة الفقر المتوطن هناك.

” هنا ستبقى الشعلة / سيبقى أفق حضورك الشفاف / أيها الحبيب تشي غيفارا “