بعد إعلان إنتصار الثورة الإسلامية في إيران تم إغلاق السفارة الإسرائيلية في طهران التي إفتتحت في عصر الشاه (محمد رضا بهلوي) ، وأقيمت السفارة الفلسطينية مكانها كتأكيد قوي على أهمية ومكانة القضية الفلسطينية بالنسبة للجمهورية الإسلامية الإيرانية.

سفارة دولة فلسطين لدى إيران:

سفارة دولة فلسطين لدى إيران هي الممثلية الدبلوماسية العُليا لدولة فلسطين لدى إيران.

تقع السفارة في شارع “فلسطين” في طهران.

” أول سفارة فلسطينية في العالم ، أفتتحت في طهران “.

” سفارة فلسطين في طهران “

******* طهران : في شباط ١٩٨١، عيّن الرئيس الراحل “ياسر عرفات” ، “صلاح الزواوي” ليكون ممثلاً عن “منظمة التحرير الفلسطينية” في طهران ، وذلك بعد تخلي الشهيد “هاني الحسن” عن المنصب وتوجهه إلى بيروت. وعقب توقيع اتفاقية أوسلو بين “المنظمة” والعدو الإسرائيلي .

رفضت إيران الاعتراف بالسلطة المنبثقة عن الاتفاق ، كما رفضت تغيير الزواوي وتعيين سفير جديد. فبقي الأخير في منصبه منذ ذلك الحين، ممضياً “37” عاماً من عمره في طهران.

” السفير صلاح الزواوي ، سفير الثورة الفلسطينية المعتمد في طهران “.

******** يستذكر “الزواوي” إفتتاح السفارة ، وحضور “أبو عمار” و”هاني الحسن” والسيد “أحمد الخميني” ووزير الخارجية الإيرانية السابق “إبراهيم يزدي” ، لرفع العلم الفلسطيني فوق مبنى السفارة الإسرائيلية السابق .

يفتخر “الزواوي” بأن عرفات كان أول مسؤول يزور طهران، مضيفاً: “بعد انتصار ثورة الإمام الخميني ، قال عرفات: اليوم أصبحت جبهتي تمتد من صور إلى خراسان”.

ويؤكد السفير أن العلاقات الفلسطينية ــ الإيرانية أعمق من كل الخلافات السياسية التي مرت على الطرفين ، فحتى مع اعتراف “منظمة التحرير” بإسرائيل ، “بقي التواصل بين الثورتين”.

” معاً حتى تحرير فلسطين “

” صحيفة إطلاعات الإيرانية ، توثق اللقاء التاريخي بين الزعيمين الثوريين الراحلين الخميني وعرفات “

” مقتطفات من حياة الإمام الخميني (قدس سره) الشخصية البسيطة والمتواضعة “.

” الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات ، يطمئن على صحة الإمام الراحل الخميني (قدس سره) “.

” الراحل السيد أحمد الخميني ، الراحل القائد الفلسطيني ياسر عرفات ، الراحل الخالد الإمام الخميني (قدس سره) “.

” قبلة حب وإمتنان وشكر لدعم ومساندة الإمام الخميني (قدس سره) للقضية الفلسطينية “.

” ثورة ، ثورة حتى النصر ، اليوم إيران وغداً فلسطين “.

” الثورة الإٍسلامية في إيران منذ إنتصارها ، وهي تقف إلى جانب الشعب الفلسطيني المستضعف والمظلوم “.

” إٍسرائيل غدة سرطانية خبيثة ، يجب إزالتها من الوجود / الإمام الخميني (قدس سره) “.

” الشيخ المجاهد هاشمي رفسنجاني و الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات رحمهما الله تعالى “.

” الإمام الخميني (قدس سره) دعا جميع المسلمين للإحتفال بيوم القدس العالمي في كل عام هجري قمري ، على أن يكون آخر جمعة من شهر رمضان المبارك “.

” الشهيد بهشتي ، الراحل المرحوم الشيخ رفسنجاني ، الراحل المرحوم ياسر عرفات “.

” الإمام الراحل الخميني (قدس سره) “.

” لقاء الخميني بعرفات في طهران ، تجسيد لوحدة المسلمين “.

” عرفات خوش آمديد “.