كشف المغرد السعودي “مجتهد” أنه “لم يتضح دور سعودي رسمي في انقلاب تركيا لكن هناك دلائل على علم ولي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بالانقلاب من خلال علاقته مع ابن زايد ولهذا أمر بالتريث حتى تنجلي الصورة”،

واشار “مجتهد” الى أنه “وفاء لابن زايد يستخدم ابن سلمان اسم الملك في مخاطبة تركيا لإقناعهم بالتستر على أي معلومة عن دور إماراتي واعدا بثمن جيد مقابل هذا التستر”.
وأعرب “مجتهد” عن أسفه لأن “هناك دلائل على أن الأتراك مستعدون لمجاملة السعودية في التستر على دور ابن زايد رغم أن الثمن المزعوم مجرد وعد شفوي عديم المحتوى”، مؤكدا أن “المخابرات الموالية لأردوغان على علم بالتعاون بين ابن سلمان وابن زايد لكن الإسلاميين السعوديين أقنعوا حزب العدالة بإحسان الظن بأي تصرف سعودي”.