أكد المتحدث باسم الحكومة الايرانية”محمد باقر نوبخت”، أنالحكومة تخطط لاعداد ميزانية طوارئ بحلول عام 2020 دون الحاجة إلى إعلان مسبق موضحا ان التصرفات الهوجاء والانانية التي يتسم بها الرئيس الامريكي ادت الى غليان اسعار العملات في البلاد في الاونة الاخيرة وليس سياسات الحكومة.

وأفادت برس شيعة، أن المتحدث باسم الحكومة الايرانية”محمد باقر نوبخت”، أشار في المؤتمر الصحفي الاسبوعي، أن كأس العالم كان فرصة من اجل تقييم الرموز الايرانية الوطنية وأولها الحس الوطني للمنتخب الإيراني الذي اظهره اللاعبون وهو يستحق الثناء والتقديس ايضاً.

وشكر نوبخت، المنتخب الوطني واللاعبين والفريق الفني وجميع القائمين على اعمال المنتخب الايراني، منوهاً الى ان الرمز الاخر الذي يلفت الانتباه هو الافتخار والاعتزاز الوطني والذي اثبته المنتخب من خلال ادائه الجيد في المباريات وتغلبه على المنتخب الاول في افريقيا بالاضافة الى ادائه الرائع امام المنتخبات العالمية.

وأشار إلى ان العملة المحلية لا تشهد اوضاع جيدة في الوقت الراهن الا ان الحكومة تسعى الى تقوية العملة الوطنية مشيراً الى انه في السنوات الماضية تم اجراء مفاوضات صعبة من اجل رفع العقوبات عن البلاد.

وتابع ان الجهود التي بذلتها الحكومة خلال السنوات الماضية من اجل تقوية العملة المحلية الايرانية كللت بالنجاح ولكن التصرفات الهوجاء والانانية التي يتسم بها الرئيس الامريكي ادت الى غليان اسعار العملات في البلاد في الاونة الاخيرة وليس سياسات الحكومة.

واوضح نوبخت: إنه منذ 21 نيسان/ أبريل إلى 24 ايار/ مايو الماضي تم دفع 11 مليارا و 162 مليون دولار بسعر 42000 ريالا ، فيما ازداد المعروض من العملات الاجنبية أكثر مما كان عليه في العام السابق ولا نواجه أي مشكلة في موازنة العرض والطلب.

ونوه الى انه “في الربع الأول من السنة زادت عوائدنا بنسبة 60 بالمئة وعائداتنا النفطية بنسبة 74بالمئة مقارنة بالعام السابق ، وتظهر هذه الإحصائيات أن الاقتصاد الايراني حالياً ليس في حالة حرجة، لكن الحكومة تخطط لاعداد ميزانية طوارئ بحلول عام 2020 دون الحاجة إلى إعلان مسبق.

ولفت الى ان هناك فريق يعمل في اميركا لتشديد الضغوط على ايران وكذلك بالنسبة للبنوك الصغيرة لحظر التعاون معنا.

واكد ان الحكومة تعمل على تقوية العملة الوطنية لكنها بحاجة الى الدعم الوطني وهو ما تتوقعه بحق. ولا يمكن احراز التقدم في اي نشاط دون دعم الشعب. /انتهى/