اكد المتحدث بإسم وزارة الخارجية الايرانية بهرام قاسمي ان قرار حكومة البحرين بحل جمعية الوفاق الوطني دليل على ان هؤلاء لايسعون وراء تسوية المشاكل العالقة وان هذه التصرفات ستجعل الاجواء اكثر تعقيدا.

 ان بهرام قاسمي اشار امس الى قرار محكمة البحرين بحل جمعية الوفاق الوطني واصفا هذا الاجراء بأنه يأتي في اطار تصعيد الضغوط المنظمة على الشخصيات والجمعيات المعتدلة واجراء غير بناء.

واضاف قاسمي : ان اجراء حكومة البحرين هذا دليل على ان هؤلاء لايسعون وراء تسوية المشاكل العالقة وان هذه التصرفات ستجعل الاجواء اكثر تعقيدا.

واكد المتحدث بإسم وزارة الخارجية الايرانية ان حل الجمعيات المعتدلة وسحب الجنسية من الزعماء السياسيين والدينيين المحترمين في البحرين لايصب في مصالح الحكومة البحرينية مضيفا : ان هذا النوع من التصرفات يفتح الطريق امام الاشخاص الذين يسعون وراء الاساليب العنيفة.

وجدد قاسمي دعوة ايران للمسؤولين في البحرين الى الابتعاد عن التصعيد واتخاذ الاساليب الامنية البحتة من اجل توفير الارضيات اللازمة للمباحثات الجادة والبناءة وتقوية الانسجام الوطني عبر اتخاذ خطواط مبنية على الثقة المتبادلة.