أعلنت شعبة التبليغ الديني النسوي، التابعة للعتبة الحسينية المقدسة، عن بدء دورة “على أبواب الجامعة” لعدد من طالبات المدارس الثانوية والمراحل الأولى في الدراسة الجامعية.

 أعلنت شعبة التبليغ الديني النسوي، التابعة للعتبة الحسينية المقدسة، عن بدء دورة “على أبواب الجامعة” لعدد من طالبات المدارس الثانوية والمراحل الأولى في الدراسة الجامعية.
وتتضمن الدورة دروسا في الفقه والعقائد والسيرة وأحكام التلاوة والتنمية البشرية، إضافة الى محاضرات ثقافية عامة حول الاهتمام بعنصر الشباب، التبليغ وأهدافه، وشخصية المبلغ.
وقالت مسؤولة وحدة الدورات والندوات التبليغ الديني النسوي، في العتبة الحسينية المقدسة، سرور مهدي عبد الله، للموقع الرسمي “تهدف الدورة إلى تثقيف الفتيات بالثقافة الدينية وتزويدهن بالعلم والمعرفة من أجل تأهيلهن لخوض معترك الحياة الجامعية، وما يكتنفها من تحديات”.
واضافت، “الفتاة تخرج من محيط المدرسة الضيق والمغلق إلى محيط واسع ومتنوع يزخر بتيارات فكرية مختلفة قد تجرف الفتاة المؤمنة وتؤدي إلى ضياع هويتها الإيمانية أو على اقل تقدير طرح اشكالات قد تؤدي الى تشويش افكارها”.
وتابعت عبد الله، “الدورة اجمالا تهدف إلى تعزيز ثقة الفتاة بدينها وعقيدتها وتسليحها بالعلم والمعرفة لتكون ذات شخصية قوية تحافظ على عقيدتها أولا ، وتكون مؤثرة ونقطة اشعاع وتأثير في الآخرين ثانيا”.
و تقام الدورة على قاعة حائر باب السلطانية في الحرم الحسيني المطهر، وتستمر لشهرين بواقع أربعة أيام في الأسبوع ومن الساعة الثامنة صباحاً إلى الساعة الثانية عشر ظهراً.