سيقود التصويت إلى رئاسة تنفيذية قوية جديدة طالما سعى إليها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بدعم من أغلبية صغيرة من الأتراك في استفتاء عام 2017 ، ويعتبر المنتقدون محاولاته بأنها ستزيد من تآكل الديمقراطية في الدولة العضو في حلف شمال الأطلسي إذ تكرس حكم الفرد.

وأفادت برس شيعة ، أنه يعتبر تغيير النظام في جمهورية تركيا أحد الأسباب الرئيسية للانتخابات البرلمانية والرئاسية التركية المبكرة، التي جرت صباح اليوم 24 يونيو/حزيران ، ويمكن القول أنه بعد الانتخابات ، سيتم تقسيم التاريخ المعاصر التركي إلى قبل وبعد الانتخابات.

وجرت الانتخابات البرلمانية والرئاسية التركية المبكرة، صباح اليوم ، بعدما كانت مقررة بعد عام ونصف العام، وذلك بناءً على مقترح من “الحركة القومية” رحبت به بقية الأحزاب وتعتبر هذه الانتخابات معقدة ومختلفة تماماً، عن كل الانتخابات السابقة في ظل الحياة الديمقراطية والانتخابات الحرة على مدى عمر تركيا الحديثة ، وبما أن الناخب سيخوض التصويت لأول مرة على اختيار النظام الرئاسي والبرلماني في يوم واحد، واقتراع مشترك.

وفي هذا السياق ردد حشد من أنصار الرئيس أردوغان اسمه وهو يخرج من مدرسة بعد أن صوّت في اسطنبول أكبر مدينة في تركيا مصافحاً الناس وسط اجراءات أمنية مشددة.

وقال للصحفيين في مركز الاقتراع “تركيا تقوم بثورة ديمقراطية ” ، و”مع النظام الرئاسي ، ترتفع تركيا بشكلٍ كبير فوق مستوى الحضارات المعاصرة”.

ويرى أردوغان ، الزعيم الأكثر شعبية والأكثر شقاقاً في التاريخ التركي الحديث ، أن القدرات الجديدة ستتيح له بشكل أفضل التعامل مع المشاكل الاقتصادية للبلاد – فقدت الليرة 20 في المائة من قيمتها مقابل الدولار هذا العام – والتعامل مع المتمردين الأكراد في جنوب شرق تركيا. في العراق وسوريا المجاورتين.

واعتبر أنه لم يكن كالمرشح الرئاسي لحزب الشعب الجمهوري العلماني الرئيسي محرم اينجه ، الذي أدى أداءه المشاكس في مسيرات الحملات الانتخابية إلى إشعال فتيل المعارضة التركية المنقسمة منذ فترة طويلة.

هذا وفي كلمة ألقاها أمام تجمع حاشد في اسطنبول يوم أمس (السبت) ، حضره مئات الآلاف من المواطنين الأتراك،  تعهد إينجه بإلغاء ما يعتبره هو وأحزاب المعارضة بمثابة تحول نحو الحكم الاستبدادي تحت إدارة أردوغان في بلد يبلغ عدد سكانه 81 مليون نسمة.

وأشار إلى أنه “إذا فاز أردوغان ، ستستمر هواتفك للاستماع إلى … الخوف سيظل يسود البلاد … وإذا فاز إينجه في الانتخابات، ستكون المحاكم مستقلة” ، وقال أنه سيرفع حالة الطوارئ في تركيا في غضون 48 ساعة بعد انتهاء الانتخابات .

هذا وقد أعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أردوغان ، في كلمة أمام مجموعة من الصحفيين عن رضاه إزاء نسبة المشاركة ، قائلاً إن نسبة المشاركة في التصويت تبدو جيدة.

فيما أكد محمد يلدريم في اسطنبول أن “الاستقرار يجب أن يستمر وهذا لا يمكن تحقيقه سوى مع أردوغان لذا صوتت له”، و”اننا مع أردوغان ، سنقف أقوى ضد الغرب”./انتهى/