قال رئيس مجلس الشوري الاسلامي ‘علي لاريجاني’، ان الظروف الراهنة في البلاد تستدعي التقارب بين السلطات (الايرانية) الثلاث؛ بما يستدعي مواصلة الاجتماعات المشتركة بين البرلمان والحكومة.

جاء ذلك علي هامش زيارة رئيس البرلمان الايراني اليوم الاحد لمعرض الصور الفوتوغرافية الذي نظمته ‘مؤسسة المعايير’ الوطنية بهدف ‘دعم السلع الايرانية’.
واشار لاريجاني الي جلسة البرلمان غير العلنية اليوم بمشاركة النائب الاول لرئيس الجمهورية اسحاق جهانغيري؛ مبينا ان الاجتماع استعرض وضعية الاسعار والهواجس التي يمرّ بها البلاد في هذا الخصوص؛ واردف، انه كان من الضروري مناقشة الظروف الراهنة بصورة جادة من قبل الحكومة والبرلمان.
ولفت الي ان النائب الاول لرئيس الجمهورية والي جانبه الوزراء المعنيون حضروا الجلسة العلنية اليوم وقدموا شرحا مسهبا حول الظروف الراهنة واسباب (تحديد) الآليات الجديدة بشان القضايا الاقتصادية في البلاد.
وتابع رئيس مجلس الشوري الاسلامي قائلا ان اعضاء اللجان التخصصية قدموا اراءهم في هذا الخصوص وتقرر ان يتمّ القيام ببعض الاصلاحات في اسلوب التعاطي مع القضايا الاقتصادية في البلاد؛ كما قُدمت اقتراحات خلال الجلسة غير العلنية في هذا السياق ايضا.
ونوّه لاريجاني الي ان سماحة قائد الثورة الاسلامية وضع الاليات الكفيلة بادارة الوضع؛ علي ان تقوم السلطات الثلاث باتخاذ القرارات المشتركة وقد وُضعت بعض القوانين في هذا الاطار؛ معربا عن امله بان تسهم جسلة البرلمان (اليوم) في مناقشة الموضوع بصورة معمقة وبما يؤدي الي تحسين الظروف الراهنة في البلاد.