أوضح وزير الخارجية الإيراني “محمد جواد ظريف” ، اليوم الأحد ، “انه لما أجرينا المفاوضات حول الاتفاق النووي ، كنا إزاء “تكلفة السمعة السيئة” التي لا تزال تواجهها الإدارة الأميركية في الوقت الحاضر” ، وقال : “على المدى الطويل ، فإن السمعة السيئة للرئيس الأميركي دونالد ترامب سوف تنتهي لصالحنا”.

وأفادت وكالة برس شيعة ، أن وزير الخارجية الإيراني أوضح في كلمة له صباح اليوم الأحد ، خلال اجتماع مع ممثلين من غرفة التجارة الإيرانية ، بان القطاع الخاص هو المحرك لاقتصاد البلاد والناشطين في القطاع الخاص ، هم جنود الاقتصاد الوطني.

وأضاف ظريف : ” على الرغم من أن وزارة الخارجية مقيدة في مجال العلاقات الاقتصادية الخارجية ، إلا أننا حاولنا دائما استخدام القطاع الخاص كصاحب عمل ، ومفكر ومستشار”.

وذكر عميد الخارجية الإيرانية أن هناك عاملاً يدعى الدبلوماسية الاقتصادية في السياسات الخارجية ، لافتاً إلى ان الحكومات لم تَعُد مجرد قدرات عسكرية ، بل نطاق تأثير تصريحاتها هو من يبرهن على قدراتها وإمكانياتها ، مشيراً إلى انه كان وقت المفاوضات عامل يطلق عليه “تكلفة السمعة السيئة” الأمر الذي تعاني منه إدارة ترامب والذي سينتهي على المدى البعيد لصالح البلاد./انتهى/