وصف مساعد وزير الخارجية للشوون السياسية “عباس عراقجي” ، اليوم السبت ، عملية المفاوضات المكثفة مع الأوروبيين بشأن خطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي) بأنها ليست مبشرة ولا مخية للآمال.

وأفادت برس شيعة ، أن مساعد وزير الخارجية للشوون السياسية لفت خلال كلمة القاها في الدورة التاسعة لموتمر تكريم مبدعي العمل والمدراء الناشطين في مجال ايجاد فرص العمل في البلاد ، إلى انه سيتم عرض السلة المقترحة للاتحاد الاوروبي لضمان مصالح ايران ، حسب الاتفاق النووي بنهايه الشهر الميلادي الحالي.

ونوه عراقجي إلى ان خطة العمل المشترك الشاملة تمر بظروف غيرعادية بسبب انسحاب اميركا منها وقال اننا نسعى جاهدين الى جانب الاعضاء المتبقين في خطة العمل المشترك الشاملة لكي تواصل هذه الخطة مسارها اذا كان هذا الامر ممكنا واذا لم يكن ممكنا فعندها نعود الى الوضع الذي كان قائما قبل هذه الخطة.

واضاف اننا اجرينا مفاوضات مكثفة مع الاتحاد الاوروبي والصين وروسيا خلال الاسابيع الاخيرة وان هذه المفاوضات متواصلة علي مستويات مختلفة يوميا.

وقال ان الدول الاوروبية الثلاثة والاتحاد الاوروبي وعدت بتقديم سلة من حلول عملية لتوفير مطالب ايران واننا ننتظر ونامل بان تعرض هذه السلة علينا بنهاية هذا الشهر.

ختاماً ذكر المسؤول الإيراني بان بيع النفط واستلام العائدات النفطية والتبادل المصرفي والقضايا المتعلقة بالنقل والسفن وناقلات النفط والطائرات هي من القضايا التي يجب على اوروبا توفيرها للبلاد./انتهى/