أطلق الاتحاد الأوروبي، أمس الجمعة، هجومه المضاد في نزاعه التجاري مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عبر فرض رسوم جمركية إضافية على عشرات المنتجات الأمريكية.

وهذه الرسوم الجديدة التي دخلت رسميا حيز التنفيذ منتصف ليل الخميس/الجمعة بتوقيت بروكسل (الخميس 22:00 ت غ)، هي رد الأوروبيين على فرض ترامب رسوما جمركية تبلغ نسبتها 25% على الفولاذ و10%على الألومنيوم وعلى وارداتها من معظم دول العالم بما في ذلك على حلفائها.

وقالت المفوضة الأوروبية للتجارة سيسيليا مالمستروم، خلال الأسبوع الجاري، إن “القرار الأحادي وغير المبرر للولايات المتحدة” بفرض رسوم جمركية: “لا يترك لنا أي خيار آخر”.

وتصاعد التوتر في العلاقات خصوصا بعد القمة الأخيرة لمجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى، عندما انسحب الرئيس الأمريكي فجأة من البيان المشترك وشتم مضيفه الكندي جاستن ترودو.

وبهذه الضرائب تصبح السلع الأمريكية أغلى ثمنا بالنسبة للمستهلكين، وأبرزها عصير البرتقال، ولكن لحسن الحظ فإن هذه الثمر تنمو بكثرة ي كثير من أنحاء أوروبا ولذلك فإن البديل سيكون متاحا، وفقا لصحيفة “إندبندنت”.

كما تشمل القائمة “عصير التوت”، وزبدة الكاكاو، ومستحضرات تجميل مثل “المسكرة”، ومواد زراعية مثل الأرز والذرة والتبغ، ومنتجات من الحديد الصلب وآليات: دراجات نارية وسفن والنسيج، وألعاب الورق، والزوارق وحركات اليخوت.

وقال نائب رئيس المفوضية الأوروبية يركي كاتاينن الخميس: “إذا اخترنا منتجات مثل (الدراجات النارية) هارلي ديفيدسون وزبدة الكاكاو والويسكي، فهذا بسبب وجود بدائل لها في السوق الأوروبية”. مضيفا: “لا نريد أن نفعل شيئا يمكن أن يضر بالمستهلكين”./انتهى/