اكد المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الاسلامي في الشؤون الدولية حسين امير عبداللهيان بان اميركا لا تلتزم باي من التعهدات الدولية منتقدا الصمت الغربي تجاه الانتهاك الصارخ والممنهج لحقوق الانسان في اليمن والبحرين.

وخلال استقباله اليوم الجمعة في طهران مساعدة وزير الخارجية السويسري “باسكالة بريسول” قال عبداللهيان، ان اميركا وبخروجها احادي الجانب من الاتفاق النووي وقرارها بالخروج من مجلس حقوق الانسان قد اثبتت مرة اخرى بانها لا تلتزم باي من التعهدات الدولية.
وانتقد المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الاسلامي، اميركا وقال ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تنتظر الان مستوى وكيفية رد اوروبا على نكث العهد من جانب اميركا تجاه الاتفاق النووي وان مجلس الشورى الاسلامي يرصد بدقة قرارات ونهج اوروبا في هذه المرحلة.
ولفت الى اوضاع المنطقة قائلا، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية اكدت منذ البداية على طريق الحل السلمي لازمتي سوريا واليمن واعتبرت تدخلات اميركا وبعض حلفائها بانها مخلة بامن واستقرار المنطقة.
وانتقد عبداللهيان ضمت الغرب تجاه الانتهاك الصارخ والممنهج لحقوق الانسان في اليمن والبحرين واضاف ان استمرار الحرب والعدوان السعودي ضد اليمن وحدوث الكارثة الانسانية في اليمن والقمع والانتهاك المنظم لحقوق الانسان في البحرين الي جانب صمت الغرب والاوساط المدافعة عن حقوق الانسان، قد ادت الي تصعيد الازمة الانسانية في اجزاء مهمة بالمنطقة.
ونوه عبداللهيان الي نجاح العراق وسوريا ولبنان في دحر الارهاب الوهابي، معتبرا سلوكيات الكيان الصهيوني المتهورة والاستفزازية عنصرا مهما في استمرار حالة عدم الاستقرار في المنطقة والسعي لاحياء الارهاب./انتهى/