حذر وزير الدفاع الايراني واسناد القوات المسلحة، “العميد امير حاتمي”، من مشروع امريكا ومحاولاتها المستمرة لتقسيم دول المنطقة منوها ان امريكا ستبقي المنطقة في دوامة من الصراعات الى أمد طويل.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية، أن وزير الدفاع الإيراني واسناد القوات المسلحة العميد أمير حاتمي”، أشار في كلمة له خلال المؤتمر الثالث عشر للجغرافيا الايرانية، الى ان ايران تاثرت بالتقسيمات الجغرافية في المنطقة منذ اكثر من 100 عام، مضيفا لقد جرى انفاق اثمان باهظة واريق الكثير من الدماء ووقع العديد من الحروب لتتكون الحدود الحالية في المنطقة وفي حال تقويض الحدود الراهنة فذلك يعني 100 عام اخر من الصراعات في المنطقة.

ونوه الى أن مشروعين جغرافيين خطيرين يجري تنفيذها من قبل اميركا في المنطقة في الوقت حاضر واضاف، ان هذين المشروعين هما استمرار لتلك القسيمات ولها نفس التداعيات.

وأوضح وزير الدفاع الايراني، ان بعض دول المنطقة  تتصور بانها ستكون في مامن من مشاريع التقسيم الاميركية لانها على علاقة وثيقة باميركا الا ان الاعداء وبغية استغلال ثروات لمنطقة يسعون لتقسيم دول المنطقة الى دويلات ويتابعون الامر في اطار هذه المشاريع كي تسهل السيطرة عليها من قبلهم.

واشار الى مؤامرات وضغوط اميركا المستمرة ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية وقال، ان الاعداء يستهدفون قدرات ايران الدفاعية حول محور الصواريخ وهي في الواقع تمهيد لتغيير الحدود./انتهى/