استنكر رئيس اللجنة الاولمبية الايرانية “سيد رضا صالحي امير” اجراء مكتب التحقيقات الفيدرالي الامريكي (اف بي آي” في استجواب اعضاء المنتخب الوطني الايراني لكرة الطائرة لدى وصوله الى الولايات المتحدة.

وافادت برس شيعة ان صالحي اميري قال بهذا الشأن: حسب تعبير رئيس الجمهورية ( حسن روحاني) فان مقاولا (ترامب) تسلم مقاليد الامور في امريكا، فالادارة الامريكية تتحمل مسؤولية هذا العمل القبيح، وللاسف فانها ليست ملتزمة بالقوانين الدولية، وبالتأكيد فان اللجنة الاولمبية الوطنية الايرانية ووزارة الرياضة تشجبان هذا التصرف.
واضاف: ان الامريكان خسروا اخلاقيا في هذا الحادث، وان الاتحاد الايراني وابطالنا بكرة الطائرة هم الفائزون اخلاقيا، لانهم سافروا في خمس قارات طيلة المسابقات (دوري الامم) ولم تحدث أي مشكلة
وتابع صالحي اميري قائلا: لا توجد أي مشكلة سوى انها تنفيس عقد من قبل الامريكان، مشيرا الى ان اللجنة الاولمبية ووزارة الخارجية الايرانية ستتابعان هذا الموضوع وتتخذ الاجراءات المطلوبة.
وكان مدرب المنتخب الوطني الإيراني لكرة الطائرة “ايغور كولاكوفيتش” قد صرح قائلا: ان مكتب التحقيقات الفيدرالي الامريكي قام باستجواب المنتخب الايراني، وأجبر عددا من اللاعبين على أن يجيبوا على أسئلة حمقاء للموظفين، وعلى سبيل المثال سألوهم حول معرفتهم بأشخاص ظهروا في صور بيدهم، كما قامت الشرطة الامريكيةبحجز أعضاء المنتخب الوطني الإيراني في غرفة صغيرة لمدة ثلاث ساعات، في حين أن أعضاء المنتخب البولندي غادروا المطار دون تأخير ودخلوا الأراضي الأمريكية.
واحتج كولاكوفيتش حول نظام اقامة مباريات دوري الامم لكرة الطائرة: إن نظام إقامة مباريات الدوري غير منطقي جدا، كيف يمكن لمنتخب كالمنتخب الإيراني أن يسافر للمشاركة في مبارياته كل اسبوع الى قارة مختلفة فيما المنتخب الفرنسي والبلغاري والصربي والروسي والأمريكي والبولندي لا يتنقلون إلا داخل قارة أو بين قارتين؟ لماذا لم يستطع شباب منتخبنا الحصول على التأشيرة الأمريكية وحتى الأوروبية؟ هذه ليست رياضة!./انتهى/