كشف مصدر يمني مطّلع أن الزورق الغربي الذي أوقفته القوات ​اليمن​ية على السواحل المحاذية للحديدة لم يكن خالياً، بل كان على متنه عناصر أجانب، تم إيقافهم وهم الآن محتجزون لدى الجهات المختصة.

وأوضح المصدر لصحيفة “الأخبار” اللبنانية أن الزورق تابع للقوات الفرنسية، ومن كانوا على متنه فرنسيون أيضاً.

وأشار إلى أن مهمة الزورق كانت “تجسسية”، ما تكشف عن تورط القوات الفرنسية في إدارة الحرب على اليمن، ولا سيما في معارك الساحل الغربي.

وتحفّظ المصدر عن الإجابة عن سؤال بشأن عدد الجنود الموقوفين، مكتفياً بتأكيد أسر من كان على متن الزورق.