اعلنت وزارة الخارجية والمغتربين اللبنانية في بيان أن “المقال الذي صدر في مجلة فورين بوليسي، والذي يتهم فيه القائم بالأعمال بالوكالة في سفارة لبنان في الباراغواي المستشار حسن حجازي بعرقلة استرداد مواطن إلى الولايات المتحدة الأميركية بتهمة الاتجار بالمخدرات وتبييض أموال لصالح حزب الله هو خبر غير دقيق”.

واضاف البيان: أن من واجبات الديبلوماسي متابعة الشؤون القنصلية لأبناء الجالية، كما أن مضمون المقال لجهة ربط تدخل القائم بالأعمال بالوكالة في هذه القضية ووزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل هو غير صحيح ولا يمت إلى الواقع بصلة.
وتمنت وزارة الخارجية والمغتربين من وسائل الإعلام المحلية والخارجية “توخي الدقة ومراجعتها للاستيضاح عن اي معلومة تخصها قبل نشرها”.