ادان المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية “بهرام قاسمي” الهجوم الارهابي في افغانستان.

وأفادت وكالة برس شيعة، ان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية ” بهرام قاسمي”، ادان الهجوم الارهابي الذي وقع امس السبت، في افغلنستان، كما اعرب عن عن مواساته للحكومة والشعب واسر الضحايا.

وقال إن المتآمرين على الشعب الأفغاني، الذين يعتبرون الاستقرار والهدوء والجهود الأخيرة ، بما في ذلك وقف إطلاق النار بين الحكومة وحركة طالبان ، يتعارض مع مصالحهم ، لم يتحملوا وقف إطلاق النار والوحدة في هذا البلد ، وارتكبوا جريمة أخرى لاثبات بقاءهم واستمرارهم في ارتكاب الجرائم وتأجيج الفتن.

واضاف، لن يمر وقت طويل من اجل تحقيق الحكومة والشعب الأفغاني للاستقرار والأمن والانتصار على هذه العناصر الإرهابية التي تضر بالوحدة ، وسوف تجني ثمار صبرها ومقاومتها في الانتصار على الإرهاب.

ولقي ما لا يقل عن 26 شخصا مصرعهم إثر انفجار سيارة ملغومة خلال تجمع لمسلحين من حركة طالبان وجنود أفغان في مدينة ننكرهار بشرق أفغانستان اليوم السبت في الوقت الذي احتفل فيه جنود ومسلحين في مناطق أخرى من البلاد بوقف غير مسبوق لإطلاق النار.

وأعلن تنظيم داعش الارهابي مسؤوليته عن التفجير وقالت وكالة أنباء أعماق الناطقة باسم التنظيم إن الهدف كان ”تجمعا للقوات الأفغانية“ دون ذكر تفاصيل. ونفت طالبان من قبل أي دور لها في التفجير./ انتهى/