قال مساعد حزب الشعب الجمهوري ” فاروق لوغ اوغلو” أن حزب الحرية والعدالة الحاكم في تركيا هو المسؤول عن جميع المشاكل الموجودة في تركيا، مؤكدا أن المنتصر الحقيقي في فشل الإنقلاب العسكري في تركيا هي الديمقراطية لا غير.

 أن ” فاروق لوغ اوغلو” مساعد حزب الشعب الجمهوري استنكر بشد محاولة الإنقلاب العسكري التي حدثت ليلة امس في تركيا، معتبرا أن الشعب التركي هو من أفشل هذا الإنقلاب العسكري وهذا إن دلّ على شيء فإنما يدل على وعي الشعب التركي ومتابعته للأحداث في العالم والمنطقة.

وتابع فاروق لوغ اوغلو قائلا “تركيا تواجه الكثير من الأزمات والمشاكل وأن الحزب الحاكم بقيادة أردوغان هو السبب الرئيس في تفاقم هذه الأزمات”، مضيفا ” لكن رغم هذه الأزمات والمشاكل فانه لا يمكن تبرير حدوث انقلاب عسكري والإنقضاض على الديمقراطية التي اختارها الشعب التركي”.

وشدد البرلماني التركي السابق على ضرورة تجنب التصريحات حول ماهية الرابحين بهذا الإنقلاب العسكري ومن تضرروا به، سواء كانوا أفرادا أم أحزابا، مضيفا أنه من الواجب في الوقت الراهن انتظار نتائج التحقيقات لمعرفة حقيقة الإنقلاب ومن يقفون خلفه.