تحدث رئيسا إيران وفرنسا “حسن روحاني” و” ايمانويل ماكرون” في اتصال هاتفي حول العلاقات الثنائية والشؤون الإقليمية والقضايا المتعلقة بخطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي) مساء اليوم الثلاثاء.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية ، أن حسن روحاني أعرب في اتصال هاتفي أجراه الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون اليوم (الثلاثاء) عن رضاه لمواقف وتصريحات القادة الأوروبيين ، بما في ذلك فرنسا ، لمواصلة الحفاظ على الاتفاق النووي حتى الآن.

وفي نفس الوقت شدد الرئيس روحاني على ضرورة أن تكون هذه التصريحات والمواقف مصحوبة بتدابير وحلول عملية وملموسة لانتفاع الجمهورية الإسلامية الإيرانية عن فوائد البقاء في خطة العمل الشاملة المشتركة.

وأشار رئيس الجمهورية ، إلى محدودية الزمن المقرر لتقديم حلول عملية ، مؤكداً أنه “ينبغي ألا نسمح بتدمير هذا الإنجاز العظيم للدبلوماسية من خلال الإجراءات الأحادية وانتهاكات الآخرين” ، وقال إذا لم تستطع إيران الانتفاع بميزات هذا الاتفاق ، فإن البقاء عمليا في ذلك لن يكون ممكنا.

وأعرب روحاني عن أمله في أن تكون جهود الدول الخمس والاتحاد الأوروبي إلى جانب إيران ناجحة ومثمرة.

يتبع….