أعلنت وكالة “أعماق” التابعة لداعش، مسؤولية التنظيم التكفيري عن اعتداء نيس الذي أوقع 84 قتيلاً على الاقل.

ونقلت الوكالة عن مصدر في التنظيم “منفذ عملية الدهس في نيس بفرنسا هو أحد جنود” داعش، مشيرة الى أنه “نفذ العملية استجابة لنداءات استهداف رعايا دول التحالف الذي يقاتل” التنظيم التكفيري.

وقالت السلطات الفرنسية ان المهاجم التونسي محمد لحويج بوهلال (31 عاما) هاجم ليل الخميس بشاحنة تبريد على حشود تجمعوا على الكورنيش البحري في مدينة نيس للاحتفال بالعيد الوطني الفرنسي، ما أسفر عن مقتل 84 شخصا على الاقل وعشرات الجرحى.