تجري المصارعة الرومانية هذا العام بحضور المنتخب الإيراني للمصارعة وخطر تجميد عضوية ايران في هذه الألعاب يهدد ايران بسبب مكائد وحيل الكيان الصهيوني.

وأفادت وكالة برس شيعة أن هذه الجولة من المباراة تمت في سن الشباب والمراهقين وقد شارك ممثلون عن الكيان الصهيوني في كلا العمرين.

ويبدو أن الكيان الصهيوني ومن خلال جذبه للمصارعين الروس الأوكرانيين يحاول الاضرار بالمصارعة الايرانية ويجمد عضويتها في هذه الألعاب.

وفي الشهور القادمة ستجري الألعاب العالمية للشباب والمراهقين في كوراسيا وأسلواكيا وقد تقع قرعة ايران مع ممثلين الكيان الصهيوني ما يهدد بتجميد عضوية ايران في حال امتنع المصارعون الايرانيون عن اللعب مع الاسرائيليين./انتهى/