تغريدة جنبلاط بعد لقائه بن سلمان:

نشر رئيس ​الحزب التقدمي الإشتراكي​ النائب السابق “​وليد جنبلاط​” على حسابه عبر “تويتر”، صورة له مع ولي العهد السعودي الأمير”محمد بن سلمان” وعلق عليها بالقول:”لقاء ودي وحميم مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في جو من الصراحة التامة والتأكيد على أهمية العلاقات التاريخية ​السعودية​ اللبنانية “.

***** وليد بيك مع إحترامي وتقديري لشخصك الكريم ، لا يمكن أبداً لمن يلتقي مع ولي العهد السعودي الأمير”محمد بن سلمان”  الحليف الأول والمميز للإمبريالية الأميركية في المنطقة العربية ، أن يكون حقاً ديموقراطياً ويؤمن صدقاً بالديموقراطية ، ولا يمكن أبداً أن يكون إشتراكياً ويعتقد حقاً بمبادىء الإشتراكية  الأممية ويؤمن فعلاً بتعاليم اليسار التقدمي.

رحم الله الديموقراطية والإشتراكية اليسارية ، في لبنان وكل العالم العربي.

رحم الله المعلم الشهيد “كمال جنبلاط” مؤسس الحزب التقدمي الإشتراكي في لبنان ، بشهادته إستشهد اليسار وإغتيلت معه الديموقراطية ودفنت التقدمية للأبد، أيضاً بشهادة المعلم تلاشى (لم يعد له وجود) الحزب التقدمي الإشتراكي كفكر ومبادىء وقيم وطنية ، من على الساحة اللبنانية والعربية إلى الأبد.

بلقائك يا “وليد بيك” مع ولي العهد السعودي الأمير”محمد بن سلمان” الحليف الوفي والمخلص للولايات المتحدة الأميركية في منطقتنا العربية و الإسلامية ، قد تم فعلاً إغتيال المعلم “كمال جنبلاط” ثانيةً (مرة أخرى).

وليد بيك المحترم لا يمكن أبداً لإقطاعي برجوازي ، أن يمثل الفقراء أو حتى يدعي أنه تقدمي إشتراكي يساري يألم لألم المضطهدين و المحرومين و المسحوقين والمستضعفين في لبنان والعالم أجمع..!!!

” الشهيد المعلم كمال جنبلاط “

” هذا التقدمي(تيمور) من ذاك الإشتراكي(وليد) “

” التقدمي الإشتراكي الوطني الشهيد المعلم كمال جنبلاط “

” ستبقى المبادىء مبادئاً ، والرجال رجالاً “

 

” رحمك الله ياشهيد لبنان ، رحمك الله يا شهيد التقدمية واليسار الوطني ”