استنكر رئيس لجنة الثروات المائية في مجلس الشورى الاسلامي “جواد ساداتي نجاد” المسرحية الاستعراضية التي قام بها نتنياهو، داعياً إياه للتفكير بأطفال غزة أولاً وأشجار زيتونها قبل التفكير بالمياه في ايران.

وأوضح رئيس لجنة الثروات المائية في مجلس الشورى الاسلامي “جواد ساداتي نجاد” في حديث لـ وكالة برس شيعة في تعليق على الرسالة المصورة التي بثها رئيس وزارء حكومة العدو الصهيوني بنيامين نتنياهو مدعياً فيها السلام مع الشعب الايراني والرغبة في تقديم مساعدات فيما يخص الثروة المائية، قائلاً: على نتنياهو أن ينظر أولاً إلى جارته غزة التي يحاصرها وجنوده منذ سنوات مانعاً عنها مياه الشرب، قبل أن يدعي أن اطفال ايران بحاجة لتقنياته.

وأردف “ساداتي نجاد” أن منظمة اليونسيف حذرت في عام 2017 من أزمة المياه التي يعاني منها أطفال غزة، وذلك بسبب الحصار المفروض عليها من قبل الكيان الصهيوني، مضيفاً أن المجتمع الدولي أدان ما يحدث في غزة من أزمة مياه وقدمت 43 دولة مساعدات مالية تصل إلى 456 مليون يورو من أجل بناء محطات لعلاج المياه.

واستنكر رئيس لجنة الثروات المائية في مجلس الشورى الاسلامي المسرحية الاستعراضية التي قام بها نتنياهو، داعياً إياه للتفكير بأطفال غزة أولاً وأشجار زيتونها قبل التفكير بالمياه في ايران.

ونوه “ساداتي نجاد” إلى أن العدو الصهيوني قام خلال السنوات الماضية بعدة إجراءات معادية للبيئة، منتهكاً اتفاقية نيويورك عام 1997 التي تنص على عدم استخدام المياه الدولية بشكل غير مشروع.

كما ذكر “ساداتي نجاد” بالانتهاكات الكيان الصهيوني للبيئة حيث تتعدي اسرائيل على مياه بحيرة “طبريا” السورية في مرتفعات الجولان، والتآمر على مياه نهر النيل في شمال افريقيا. 

وأضاف رئيس لجنة الثروات المائية في مجلس الشورى الاسلامي أن الكيان الصهيوني لم يقدم ابداً اي مساعدة في مشاريع السلام في العالم، وما يدعيه اليوم زعماء هذا الكيان المجرم لا يخرج عن الخيلة والخداع. /انتهى/