صرح مساعد الناطق باسم الجيش اليمني العميد عزيز راشد أن مرحلة الحرب مع العدو الامريكي في اليمن قد حانت، مؤكداً أن امريكا ستعيد تجربتها المريرة في حروبها ضد ايران والعراق وفيتنام.

وأفادت وكالة برس شيعة أن مساعد الناطق باسم الجيش اليمني العميد عزيز راشد كشف  عن أن الجيش اليمني إنتقل من مواجهة الأدوات المحلية والإقليمية إلى خوض معركة الفصل مع الأصلاء.

وأشار العميد راشد إلى أن الأميركي زجّ بكل أدواته في الساحل الغربي لمحاولة احتلال الحديدة فوقعت في فخ عسكري محكم التخطيط ولا مناص لها إلا الاستسلام أو القضاء عليها من خلال العمليات العسكرية المختلفة.

ولفت العميد راشد إلى أن استصراخ الإمارات أسيادها في واشنطن التدخل بشكل مباشر هو ما كنّا نتمناه  لكي يتضح للجميع بأن العدوان امريكي مهما تستّر خلف الأدوات، مؤكداً أن المعركة الحقيقية بالنسبة لنا هي مع الأميركي إن تجرأ على المواجهة في الساحل الغربي، محذراً الأميركي من أنه في حال لبى نداء استغاثة الإمارات ستكون عندها خسارته باهظة الثمن عسكريا وسياسيا.

وذكّر العميد راشد بأن لدى الجيش الأميركي تجارب مريرة وسابقة في فيتنام والعراق وإيران، ولن يكون المقاتل اليمني أقل بأساً من سابقيه مع التأكيد أننا أولي بأس شديد ونطلب الشهادة ونعشقها كما يطلب الأميركي ومرتزقته الحياة. /انتهى/.