نصح المتحدث باسم الخارجية الإيرانية “بهرام قاسمي”، كوريا الشمالية بأخذ الحيطة والحذر من نكث العهود من قبل امريكا.

وأفادت وكالة برس شيعة، أن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية “بهرام قاسمي”، اوضح اليوم الأثنين، خلال مؤتمره الصحفي الاسبوعي ، تبعات انسحاب امريكا من الاتفاق النووي وخروج بعض الشركات الاوروبية من إيران ودور المساعدين الدبلوماسيين الاقتصاديين ي هذا الصدد قائلاً: ان انسحاب امريكا من الاتفاق النووي واعادة فرض عقوبات على إيران ادى الى ان تتخذ بعض الشركات الاوروبية موقفاً حيال ذلك.

وأشار الى ان الشركات الأوروبية لديها مهلة من 90 الى 120 يوم لفرض العقوبات من جديد كما عليها الانتظار وترى ما الذي سيحدث وماذا ستكون نتائج المباحثات الإيرانية مع الشركات الاجنبية، منوهاً إلى ان وزارة الخارجية الايرانية سوف تقوم بتسهيل الظروف بالتعاون مع الاجهزة المعنية في البلاد بما يخص هذا الامر.

وفي اشارة الى لقاء القمة التي تجمع رئيسي امريكا وكوريا الشمالية في سنغافورة، علق قاسمي قائلاً: ان موقفنا واضح وصريح بما يخص شبه الجزيرة  الكورية وما نريده السلام والاستقرار والامن في المنطقة، ونرحب بأي خطوة منهم في هذا الصدد، مشيراً الى انه ينبغي على كوريا الشمالية ان تتوخى القظة والحذر فيما يخص عدم التزام امريكا بما يترتب عليها ازاء العهود والاتفاقيات الدولية.

واعلن قاسمي ان ما تتصف به طبيعة السياسة الأمريكية  ليست شيئاً يمكن النظر إليه بتفاؤل، والاحداث الاخيرة تؤكد هذا أيضًا، مشددا على ان إيران تدعم السلام والأمن اللذان هما من مصلحة شعب شبه الجزيرة الكورية. منوهاً الى ان إيران تنظر بتشاؤوم الى السياسة الأمريكية.

يتبع…/