اوضح الاستاد الجامعي الصيني والخبير بشؤون الشرق الاوسط “دينغ لانغ”، ان إيران والصين تجمعهما علاقات قديمة وعريقة وهي السبب في تنمية وتوسع التعاون الاقتصادي بين البلدين.

وأفادت برس شيعة، ان الاستاد الجامعي الصيني والخبير بشؤون الشرق الاوسط “دينغ لانغ”، اشار خلال مقابلة مع التلفزيون الالماني، ان العلاقات الثنائية بين إيران والصين يمكنها الاستمرار والتوسع حتى في ظل العقوبات الأمريكية على إيران.

كما قام الخبير بشؤون الشرق الاوسط بتوضيح الوضع التجاري والاقتصادي الصيني، قائلاً ان العقوبات الامريكية على إيران يمكنها التأثير على العلاقات بين بكين وطهران ولكن ليس بحجم التأثير على العلاقات الاوروبية الايرانية.

واكد على ان الصين يمكنها استمرار المعاملات الاقتصادية مع ايران من خلال العملات الصينية وبواسطة بنوك البلدين وبهده العملية يتم التحايل على العقوبات الاقتصادية الإمريكية./انتهى/