أكد رئيس السلطة القضائية الإيرانية ” آية الله صادق آملي لاريجاني” ، اليوم (الأربعاء) ، أن اطلاق اسم يوم القدس العالمي على الجمعة الاخيرة من شهر رمضان المبارك، من اهم التراث القيم الذي تركه لنا الإمام الخميني الراحل (رض).

وأفادت برس شيعة ، أن رئيس السلطة القضائية في الجمهورية الاسلامية الايرانية، اليوم الاربعاء، أكد في بيان عشية يوم القدس العالمي، جاء فيه: منذ السنوات الاولى التي هاجم فيها الصهاينة ارض فلسطين واغتصبوا ممتلكات وأموال المسلمين، وقتلوا مئات الآلاف وشردوا الملايين من ارض الآباء، وحتى تشكيل الكيان الصهيوني الغاصب وحتى الآن، شهدنا الحروب والاعتداءات الظالمة العديدة لهذه الغدة السرطانية، وكل منها تشكل ورقة ووصمة عار في التاريخ المشؤوم للاستكبار العالمي والصهيونية الغاصبة.

وقال آية الله آملي لاريجاني : “ان صمت الدول المتشدقة بالدفاع عن حقوق الانسان تجاه جرائم الكيان الصهيوني وتواطئها معه ستفضح نفاق هذه الدول وافكارها الخبيثة التي تمكنت من الإبقاء على هذا الكيان القاتل للاطفال”.

ولفت إلى ان اطلاق اسم يوم القدس العالمي على الجمعة الاخيرة من شهر رمضان المبارك، هو من اهم التراث القيم الذي تركه لنا الإمام الخميني الراحل (رض)، وببركة هذه التسمية والاستراتيجية الحكيمة التي انتهجها قائد الثورة، نشهد ان قضية تحرير القدس تجاوزت حدود الجغرافيا التي تهيمن عليها القوى المتغطرسة، وأبطلت الحلم الصهيوني المشؤوم في الهيمنة من النيل الى الفرات وتحقيق مخطط “الشرق الاوسط الكبير”، وأطلقت العداد العكسي لزوال وصمة العار هذه من الوجود.

ختاماً دعا رئيس السلطة القضائية أفراد الشعب الايراني الى المشاركة الواسعة في مسيرات يوم القدس العالمي، تزامنا مع احرار العالم، ويرفعوا نداء دعم الشعب الفلسطيني المضطهد، ويعلنوا استياءهم من الكيان الصهيوني اللقيط، ويجددوا العهد مع مبادئ مؤسس الجمهورية الاسلامية الايرانية./انتهى/