أكد المتحدث باسم وكالة الطاقة الذرية الايرانية “بهروز كمالوندي” ، اليوم (الثلاثاء) ، أن إيران ستسلم رسالة الى وكالة الطاقة الذرية الدولية بأنها بدأت منذ الاثنين اجراءاتها لزيادرة القدرة على انتاج غازي UF6 و Uf4 وصناعة وتجميع معمل لأجهزة الطرد المركزي.

وأفادت وكالة برس شيعة ، أن كمالوندي أشار في تصريح صحفي الى أنه “ضمن إطار الاتفاق النووي من المقرر ان تصل ايران خلال 15 عاما الى 190 الف وحدة فصل لتخصيب اليورانيوم بينما كنا نتوقع ان نصل الى 250 الف وحدة فصل خلال هذه المدة، وبناء على أوامر قائد الثورة التي أصدرها خلال تصريحاته أمس من مرقد الامام الخميني (ره) فإننا سنعمل على تسريع الوصول الى 190 ألف وحدة فصل خلال مدة تقل عن 15 سنة”.

وقال ، بأن ايران ستسلم رسالة الى وكالة الطاقة الذرية الدولية بأنها بدأت منذ الاثنين 4/6/2018 اجراءاتها لزيادرة القدرة على انتاج غازي UF6 و Uf4 وصناعة وتجميع معمل لأجهزة الطرد المركزي.

ولفت كمالوندي: إلى أن أوامر قائد الثورة الاسلامية هي البدء القيام بالأمور بسرعة في المجالات والارضية المطلوبة. مثلاً، من حيث زيادة القدرة على تصنيع وتجميع أجهزة الطرد المركزي، اتفقنا على أن يكون عدد أجهزة الطرد المركزي المنتجة كبيرًا وأن إنتاج الآلات الجديدة سيزيد مع وجود منحدر معين، وهو أول زيادة في الآلات الجديدة في العام الثامن للاتفاق النووي.

وقال المسؤول في وكالة الطاقة الذرية فيما يتعلق بالأنشطة في قطاع البحث والتطوير: “يمكننا الحصول على المزيد من الآلات الجديدة في مجال البحث والتطوير واختبار جميع الأجيال معا”. وبالمحصلة وصلنا إلى النهاية تماما، ويمكن لآلات IR-2M وIR-4 أن تحل محل آلات IR-1. ما تبقى من الالات في طور البحث والتطوير. بالطبع، يمكننا إنتاج آلات لا تزال في طور البحث والتطوير، وهو ما يتجاوز نطاق الاتفاق النووي، ما يعني زيادة الالة قبل اجراء سلسلة من الاختبارات عليها، أي زيادة قدرة التخصيب دون ان يؤدي ذلك الى تضرر الالات والذي هو مهم بالنسبة لنا.

واوضح كمالواندي: بعبارة أخرى، إذا كنا ننوي زيادة أجهزة الطرد المركزي في السنة الثامنة، كنا سنبدأ هذا العمل من السنة الرابعة، وعمليا، بعد ثلاث سنوات، يمكننا أن نبدأ هذا العام، وإذا أراد الآخرون الخروج من الاتفاق النووي، لدينا القدرة على تسريع عملية الإنتاج لأجهزة الطرد المركزي الخاصة بنا. وإذا كان من المقرر زيادة التخصيب، فنحن بحاجة إلى استخدام جيل جديد من أجهزة الطرد المركزي./انتهى/