اعتبر نائب رئيس مجلس الشورى الإسلامي “علي مطهري” ، اليوم (الثلاثاء) ، أن دهس المعاهدات الدولية بأدلة واهية وغير حقيقية سوف يؤدي إلى إثارة حالة من الفوضى في العالم.

وأفادت برس شيعة ، أن نائب رئيس مجلس الشورى الاسلامي ألقى كلمة خلال “المؤتمر الدولي لتطوير النشاط البرلماني” المنعقد في العاصمة الروسية موسكو.

وفي مستهل كلمته اكد مطهري، ان السلوكيات الخاطئة ستؤدي الى حالات انعدام الامن وحتى من الممكن ان تؤدي الى ظهور عداوات جديدة والمزيد من زعزعة الامن.

وقال ، ان خروج اميركا حادي الجانب من الاتفاق النووي من امثلة انعدام العدالة في العالم “في حين ان الوكالة الدولية للطاقة الذرية اكدت مرارا التزام ايران بتعهداتها في اطار الاتفاق”.

واضاف نائب رئيس مجلس الشورى الاسلامي، ان من واجب برلمانات دول العالم هنا الاحتجاج على نقض المعاهدة وعدم العدالة.

وقال، انه ومن اجل ان تؤدي البرلمانات دورا مهما في تعزيز الامن الدولي فان الخطوة الاولى تتمثل في ضرورة اهتمام البرلمانات بالعدالة على المستوى العالمي والذي بامكانه ان يشكل الاساس المشترك لجميع البرلمانات في التعامل والعلاقات فيما بينها.

وتابع البرلماني الايراني، انه وبغية تحقيق هذا الامر ينبغي تشكيل فريق عمل يضم مراكز ابحاث برلمانية للبحث في هذا الموضوع وتحديد حاجاته الاساسية ليتم في الاجتماعات اللاحقة اصدار حصيلة العمل بصفة قرار./انتهى/