شهدت مناطق غرب ميانمار وتحديداً في وﻻية أراكان، تجدد حاﻻت هدم مساجد المسلمين الروهنجيا مؤخراً من قبل المتطرفين البوذيين، ما أشاع حالة من القلق بين أقلية الروهنجيا المسلمة.

وقال حسين أمان أحد أئمة المساجد في أراكان: لقد أصبح هدم المساجد وتخريبها وتدنيسها أمراً مشاهداً بكثرة وﻻ يكاد يمر شهر إﻻ ويهدم مسجد أو أكثر، وللأسف فإن عدداً كبيراً من هذه المساجد التي هدمها البوذيون هي مساجد تاريخية يعود تاريخ بنائها إلى أكثر من أربعمئة عام، هذا حسب وكالات الانباء.

ويؤكد عدد من المختصين في الشأن الروهنجي، أن هنالك تحريضاً مستمراً من قبل المنظمات البوذية المتطرفة للشارع البوذي ضد كل ما هو إسلامي، وهنالك تحريض مستمر ضد المساجد والمدارس اﻹسلامية لهدمها وتخريبها، واعتبارها خطراً على الهوية البوذية، حسب ما ينظره الرهبان البوذيون ويعلنونه في مؤتمراتهم وخطبهم.

يذكر أن أكثر من 1000 جامع ومسجد قد تم تعطيله منذ أحداث العنف التي حدثت عام 2012 وﻻ تزال هذه المساجد مغلقة بأمر من حكومة ميانمار.