استنكر السفير الايراني لدى لندن “حميد بعيدي نجاد” ، في تغريدة على تويتر ، استخدام الولايات المتحدة الأميركية للفيتو دعماً للكيان الصهيوني ولمنع المصادقة على مشروع قرار الكويت لحماية الفلسطينيين ، مؤكداً أن مجلس الأمن شهد صورةً مدهشةً لعزلة أميركا.

وأفادت وكالة برس شيعة ، أن السفير الايراني في لندن حميد بعيدي نجاد أشار في تغريدة له في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” يوم أمس الجمعة إلى اجتماع مجلس الأمن ، وقال “ان مجلس الامن الدولي شهد في اجتماعه بالامس عرضاً مدهشاً لعزلة الولايات المتحدة الأميركية”.

واشار بعيدي نجاد الى اجتماع مجلس الامن الدولي مساء الجمعة وكتب: ان مجلس الامن الدولي شهد عرضا مذهلا لعزلة اميركا. مشروع القرار المقترح من قبل اميركا حول فلسطين والذي لم تصوت له سواها تم رفضه بحزم.

واضاف، ان اميركا استخدمت كذلك الفيتو دعما لـ “اسرائيل” ولمنع المصادقة على مشروع قرار الكويت (لحماية الفلسطينيين) والذي ايدته غالبية الاعضاء ومن ضمنهم حلفاؤها. 

وقد استخدمت الولايات المتحدة الفيتو ضد مشروع قرار كويتي في مجلس الأمن الدولي، الجمعة، يطالب بتأمين الحماية الدولية للشعب الفلسطيني .

وأيدت 10 دول المشروع فيما امتنعت 4 دول عن التصويت.

وقبل التصويت على مشروع القرار قالت نيكي هايلي إن واشنطن تعارض مشروع القرار وستستخدم حق النقض الفيتو ضده، وأضافت ان القرار الكويتي يمثل وجهة نظر أحادية الجانب حول التصعيد الأخير في قطاع غزة، حسب تعبيرها.

هذا وطرحت واشنطن “مشروع قرار يعالج نقاط الضعف في مسودة القرار الكويتي”، بحسب ما جاء على لسان المندوبة الأمريكية.

ولم يحظ مشروع القرار الاميركي الا بصوت واحد وهو صوت الولايات المتحدة نفسها.

من جهته، قال منصور العتيبي مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة إن جميع اجتماعات المجلس اتسمت بالشفافية وتمت مراعاة كل المشاغل.

وأكد المندوب الكويتي في مجلس الأمن أن مشروع القرار العربي يدعو إلى حماية المدنيين واحترام القانون الدولي الإنساني.

وجدد منصور العتيبي الدعوة للدول الأعضاء للتصويت لصالح مشروع القرار العربي.

إلى ذلك، صرح المندوب الفرنسي فرانسوا ديلاتر بأن بلاده أيدت مشروع القرار العربي، مضيفا أن المشروع الكويتي كان بحاجة إلى مزيد من المشاورات.

وشدد المندوب الفرنسي في مجلس الأمن على أن صمت وعجز مجلس الأمن غير مقبول ويهدد بأزمة جديدة في الشرق الأوسط.

ودعا فرانسوا ديلاتر الجميع إلى الانخراط والعمل من أجل تحسين عمل مجلس الأمن.

هذا وامتنعت بريطانيا عن التصويت، حيث قالت المندوبة البريطانية في مجلس الأمن كارين بيرس أن بلدها ستمتنع عن التصويت على مشروعي القرارين العربي والأمريكي.

وكانت الكويت قد طلبت رسميا يوم الخميس تأجيل جلسة مجلس الأمن الدولي للتصويت على مشروع قرارها الخاص بفلسطين، إلى يوم الجمعة، بعد أن كان مقررا مساء الخميس، علما أن واشنطن قد توعّدت باستخدام حق النقض (الفيتو) لمنع تمرير المشروع./انتهى/