استنكر المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي الحادث الارهابي الذي شهدته مدينة نيس الفرنسية مخلفا عشرات القتلى والمصابين.

أن بهرام قاسمي الناطق باسم الوزراة الخارجية الايرانية أدان بأشد العبارات الهجوم الإرهابي الذي استهدف مجموعة من المحتشدين في مدينة نيس جنوب فرنسا، معتبرا أن نهاية الإرهاب محكومة بالفشل وأنه سيتم القضاء على جميع مظاهره.

وقال قاسمي أن الجمهورية الإسلامية تعرب عن أسفها البالغ ازاء الضحايا الذين سقطوا إثر هذا الحادث الإرهابي، مؤكدا ان ظاهرة الإرهاب ظاهرة خطيرة على المجتمعات البشرية وأنه لا خلاص منها الا بعد ان يتحد العالم ويتعامل بجدية في مكافحتها وأستئصال جذورها.

يذكر أن سائقا من أصل تونسي كان يستغل شاحنة من الحجم الكبير دهس جموعا من الناس المحتشدين للإحتفال بالعيد الوطني الفرنسي في مدينة نيس الفرنسية مما سبب في مقتل أكثر من ثمانين شخصا واصابة العشرات.