شدّدت جمعيّة العمل الوطنيّ الديمقراطيّ «وعد» على ضرورة البدء في تحقيق الانفراج الأمنيّ والسياسيّ في البحرين، حفاظًا على السلم الأهليّ والاستقرار الاجتماعيّ.

 شدّدت جمعيّة العمل الوطنيّ الديمقراطيّ «وعد» على ضرورة البدء في تحقيق الانفراج الأمنيّ والسياسيّ في البحرين، حفاظًا على السلم الأهليّ والاستقرار الاجتماعيّ، عبر الإفراج عن معتقلي الرأي، وإنهاء حالة الاحتقان التي تعاني منها العديد من المناطق، والعمل على بناء الدولة المدنيّة الديمقراطيّة المرتكزة على المواطنة المتساوية.

جمعيّة وعد طالبت في بيانها بإطلاق الحريّات العامة واحترام حقوق الإنسان، التي نصّ عليها الدستور وميثاق العمل الوطنيّ والإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي صادقت عليه حكومة البحرين، والالتزام بالعهدين الدوليّين للحقوق المدنيّة والسياسيّة والحقوق الثقافيّة والاقتصاديّة، التي تؤكد في مجملها الحقّ في حريّة الرأي والتعبير بشكل سلميّ.

وهنّأت الجمعيّة أمينها العام السابق إبراهيم شريف، بمناسبة خروجه من سجن جوّ المركزي بعد أن قضى فيه محكوميّته البالغة سنة واحدة، على خلفيّة مواقفه السياسيّة السلميّة، مطالبة بشطب الاستئناف ضدّه، التي ستعقد جلستها المقررة في 13 أكتوبر/ تشرين الأول 2016، بما يسهم في تبريد الساحة المحليّة وفتح صفحة جديدة في العلاقة بين الجانب الرسميّ والمعارضة السياسيّة.