اوضح المتحدث باسم حرس الثورة الاسلامية “العميد رمضان شريف”، أن الجرائم الصهيونية بحق الشهداء والجرحى الفلسطينيين في غزة لن تزعزع او تؤثر على ارادة او عزم الشعب الفلسطيني المقاوم في استعادة حقه المشروع.

وأفادت وكالة برس شيعة، أن المتحدث باسم حرس الثورة الاسلامية “العميد رمضان شريف”، أشار خلال الاجتماع التنسيقي والتحضيري لمراسم يوم القدس العالمي، الى انه بفضل الحكمة والتفكير العميق للامام الراحل في تسمية آخر جمعة من شهر رمضان المبارك بيوم القدس العالمي ، فإن مسيرات هذا اليوم في الجمهورية الإسلامية الايرانية،  ستقام تعبيراً عن الدعم للشعب الفلسطيني واستياءاً من الاحتلال الصهيوني الغاصب.

ونوه شريف إلى الحالة الصحية السيئة التي يعيشها الجرحى والمصابين الفلسطينيين بسبب الحصار الذي طبقه الاحتلال الصهيوني خلال السنوات الاخيرة على غزة مشددا على عدم الخوف من الضغط الاعلامي الصهيوني والامريكي.

وأضاف ان رد المقاومة الاخير على حماقة الصهاينة في مرتفعات الجولان والتي تحصل لاول مرة في تاريخ هذا الاحتلال، اظهرت الاحتلال الجبان على حقيقته التي لطالما حاول التستر عليها.

كما قام بتوضيح الوعد الذي قال عنه قائد الثورة مد ظله “ان اسرائيل ستزوال بعد 25 عاما”، قائلاً اننا نشهد اليوم موجة جديدة من التضامن والوحدة بين الفصائل الفلسطينية المختلفة، ونرى جيلا شابا جديدا وثائرا ومتحمسا ومقاوما في ساحة المواجهة ضد الكيان الاسرائيلي، مشيرا الى ان مؤامرة نقل السفارة الامريكية الى القدس ستسرع من زوال وانهيار الكيان الصهيوني المزيف.

واكد شريف على ان يوم القدس العالمي يشكل فرصة استثنائية لذلك ينبغي اغتنامها من اجل وحدة وتعاضد العالم الاسلامي، ومنوهاً الى ان هذه السنة سيتم احياء يوم القدس العالمي في ايران بصورة خاصة ومختلفة عن سابقاتها./انتهى/