أصبحت ليلى دانشور، أول صاحبة مصنع في الجمهورية الإسلامية الإيرانية، ضحية لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي مع طهران وإعادة فرض العقوبات عليها.

وتمكنت السيدة دانشور (37 عاما) من التغلب على الكثير من الصعوبات والتحديات أثناء خوض طريقها في القطاع الذي يهيمن عليه الرجال لتصبح مالكة مصنع “كيه تي ام ايه” لتصنيع المعدات الطبية للمعوقين وكبار السن في إيران تحت العلامة التجارية “لورد” .

وتلقت دانشور التعليم في مجال الهندسة الميكانيكية في الهند،.. وكانت الأنثى الوحيدة في صف مكون من 139 طالبا.

وبعد دخول الاتفاق النووي الإيراني مع القوى الدولية حيز التنفيذ، تمكنت الشركة، خلال عدة أشهر، من مضاعفة مبيعاتها بفعل انخفاض تكاليف الإنتاج وأبرمت عقودا مع مستشفيات قطرية ومستثمرة سويدية.

لكن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي أثر سلبا على تعاملات المصنع، حيث أصبح من الصعب على المصنع استيراد مواد خام أساسية، خصوصا الصلب غير القابل للصدأ.

وقالت دانشور لوكالة “فرانس برس”: “نواجه بالفعل مشاكل في الحصول على المواد الخام .. والآن أصبح ذلك مستحيلا، ومضطرين إما إلى إغلاق المصنع أو الاستمرار بأسعار أعلى بكثير”.

وأضافت دانشور أن تصريح الرئيس الأمريكي بأنه يقف إلى جانب الشعب الإيراني ضد الحكومة أغضبها، لأن “هذه العقوبات ليست ضد الحكومة، بل تمس مصالح الشعب”.

وأضافت متسائلة: “كنا نقول إننا نقدم الجودة الأوروبية بأسعار معقولة. هل يمكنني أن أفعل ذلك بعد الآن؟ لا أدري”.

وبحسب مراقبين، قضى قرار ترامب على فرصة ازدهار المئات من الشركات الإيرانية الصغيرة التي تحظى بدعم أوروبي وخلق دائرة مصالح تدعم العلاقات الجيدة مع الغرب./انتهى/