أكد اجتماع فيينا الذي ضم أعضاء الاتفاق النووي يوم الجمعة، تعهد الدول الأوروبية بالالتزام الكامل والمستمر والمؤثر بالاتفاق النووي مع ايران مترافقا مع حسن النوايا وفي اجواء بناءة.

واعتبر اعضاء الاتفاق النووي رفع الحظر المتعلق بالقضية النووية جزءا ضروريا من الاتفاق بهدف تطبيع العلاقات الاقتصادية والتجارية مع إيران.

وقد اعتبر مساعد وزير الخارجية الايراني عباس عراقجي ان الموقف المشترك لأطراف الاتفاق النووي (4+1) يتمثل في الاستمرار في الالتزام بتعهدات الاتفاق النووي من اجل التوصل الى آليات عملية بهدف تأمين مطالب إيران.

واشار عباس عراقجي، في تصريح ادلى به للصحفيين عقب اختتام اجتماع اللجنة المشتركة المنبثقة عن الاتفاق النووي الجمعة في فيينا، الى تعهد البلدان الاوروبية لتأمين مطالب إيران، موضحا ان الثقة ازدادت في الحفاظ على الاتفاق النووي.

واضاف: ان الاجتماع الطارئ للجنة المشتركة قد انعقد بطلب من إيران للبحث في انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق وتبعات هذا التصرف وفيما اذا كان الاعضاء الآخرين في الاتفاق النووي قادرين على الحفاظ عليه دون امريكا وضمان مصالح ايران.

وعقد اجتماع فيينا أمس الجمعة بحضور ايران ومجموعة الخمسة ومنسقة السياسة الخارجية بالاتحاد الاوروبي “فيدريكا موغريني” والمدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية “يوكيا امانو” بعد قرار ترامب بانسحاب امريكا من الاتفاق النووي./انتهى/