طالبت الخارجية الإيرانية اليوم الجمعة الدول الأوروبية الموقعة على الاتفاق النووي بتنفيذ تعهداتها بشكل عملي مشيرة إلا أن عدم التنفيذ، سيقابله تطبيق الخطط التي وضعت سابقا للتعامل مع هذه الحالة.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي في تصريح متلفز:”على أوروبا أن تنفذ وعودها بشكل عملي، وإلا سنقوم بالتعامل مع الموضوع ضمن الخطة التي وضعت سابقا”.

وأكد قاسمي أنه “في حال قررت أوروبا الخروج من الاتفاق النووي سننفذ الخطط الموضوعة”.

وتابع المتحدث باسم وزارة الخارجية بأن ايران:”وضعت خطط كثيرة إذا وصلت المباحثات مع أوروبا لطريق مسدود”.

هذا ومن المقرر ان يجتمع دبلوماسيون كبار من إيران وخمس قوى كبرى في فيينا اليوم لمنع انهيار الاتفاق النووي مع طهران، الذي يعود لعام 2015، وذلك بعد انسحاب الولايات المتحدة منه.

وكان مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية، عباس عراقجي قد قال في وقت سابق حول مباحثات فيينا، بأنها لن تكون “سهلة”.

وسيكون هذا الاجتماع الأول منذ إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانسحاب منه في الثامن من أيار/مايو، وقيامه بإعادة فرض عقوبات أميركية على إيران.

وقال مسؤولون إيرانيون إنهم سيلتزمون من جانبهم بالاتفاق النووي،  مقابل التزام (بريطانيا وفرنسا وألمانيا وروسيا والصين)، بتقديم ضمانات لإيران لبقاءها في هذا الاتفاق، على الرغم من تجديد العقوبات الأميركية./انتهى/